Friday, February 16, 2018

"Too late" ..

She waited and waited..
She waited when she was hopeful and waited when she was desperate. She waited when she was strong and waited when she was heartbroken.. but one day, she became indifferent, and only then, she stopped waiting. And of course this is when he came..
She never knew how bitter is the sound of the word to the one who say it, till she tasted its bitterness in her mouth and her heart.
How cruel is this word! Not only to hear it, but also to say it.. "too late!" It is just too cruel! And its bitterness taste last forever..
I tell you, my friend, timing isn't only important.. but its fatal!
One day earlier this kiss would have been the powerful kiss of life to their relationship.. but today.. one day late, it became a goodbye kiss.. one sad helpless kiss..

Wednesday, February 14, 2018

قصيت حواجبي بالمقص! 😦 ✂️✂️

‏من بتاع ٢٧ سنة كده كنت بلعب بالمقص بفتحه و اقفله بلا هدف.. صحيت الصبح على صراخ امي و بصة نارية من ابويا و زعيق و تهزيق و حاجة اخر فزع! 
طلعت قصيت حواجبي! طبعا اهلي مصدقوش اني مكنتش قاصدة ولا عارفة اصلا.. و ده لاني عادة كنت بعمل حاجات عجيبة و دايما rebellion بس المرة دي كنت مظلومة
‏المهم.. ده كان في الصيف.. ف اهلي بعد ما ادوني اللي فيه النصيب 🤕😲 قرروا يحتووا الموقف. 
امي نزلت اشترت لي قلم حواجب مخصوص و حاولت يكون نفس درجة لون شعري.. و بقيت ترسم لي حواجبي كل يوم عشان محدش يتريق عليا او بعملي bullying.. و بما انه الصيف فكان في مرحلة ال piscine..
‏اهلي احتاروا بين انهم يعاقبوني اني منزلش الpiscine, او اني انزل و الناس تتريق او تبص لي.. و بين انهم يبقوا اكثر احتواءا.. 
امي نزلت تاني تدور على قلم waterproof و ده من ٢٧ سنة كان حاجة تتدوخ عليها لخد ما تلاقيها.. و امي مكنش عندها عربية.. لف و دوخة في الحر و القرف
‏و الجدير بالذكر ان امي مكنش ليها في الmake up و ان غالبا ده كان باب دخولها عالم ال maquillage 😁و انا فتحت عليها الابواب من مصراعيها 🤣 و بابا برده كان ضد الmaquillage للاطفال.. بس هم الاتنين قرروا يتغاضوا عن الموضوع عشان ثقتي في نفسي و الناس متبهدلنيش نظرات ..
‏الموضوع ده محفور بذاكرتي بحذافيره! محفور ردة فعل اهلي الاولانية 🤕😲😲 
و التانية اللي استمرت كم اسبوع لحد ما ربنا نفخ في حواجبي و طلعت تاني ❤ 
و التفاصيل كلها و ما تعنيه الى اخره.. 
ايوة اللي بيتعمل في الاطفال مبيتنسيش.. الحلو و الوحش..المواقف دي هي اللي انقذت علاقتنا لما كبرت

اللي فكرني، ان في ام النهاردة كانت بتشارك او بتفضفض على اللي ابنها عمله "قص شعره لنفسه" و بهدله و شكله بقى صعب و مش عارفة تعمل ايه..
طبعا انا الى يومنا هذا بقص شعري و بخليه شكله شوارع و اهلي يا حرام كانوا سلموا امرهم لله في امر شعري.. بس انا طلعت على ليفل الوحش و دخلت هلى الحواجب 🤣

Saturday, February 10, 2018

حبيبة ولا صديقة؟

قال لها انها الشخص الوحيد اللي قدر يوريله كل جوانب حياته. عرفها على وسط شغله الاستثنائي. اخدها معاه هواياته. كانت already صديقة العائلة. عرفها على اصدقائه الملتزمين. قالها انها الوحيدة اللي مبيحتجش يخبي جزء من نفسه او عالمه عليها. لحد دلوقت متعرفش اذا كانت حبيبة او صديقة حقيقية
عدت سنين و بطلوا يتكلموا.. اتصدم لما قالت له هتتخطب.. و فكرها باتفاق كانوا اتفقوه لما كانوا مراهقين. انهم لو وصلوا لسن معين، كانوا هيتجوزوا.
مكنتش هي وصلت للسن ده. و هو كان فاضله كم شهر.. و كان هو نفسه مش فاهم هو ليه افتكر و فكرها بالاتفاق.
اعتذر لها عن الحضور لان فكرة الارتباط الابدي بتلخبطه و تحيره.. 

زعلت و اتلخبطت.. بس قالت له يتمنى لها الفرح. قالها اتمنى لك كل خير و لكنه مش متاكد اذا كنا هنفرح في هذا العالم البائس.. او حتى بعده.. 
مشيت و هي بتتمنى له السلام و التصالح..

الثورة اسلوب حياة و المجاهرة بالحق بعيدا عن المصالح الشخصية

في اوقات الواحد بيطالب بحقه مش بس عشانه.. ساعات بيبقا عارف انه مش هياخد حقه بكل مثابرته و مطالبته.. لكن بيبقا عارف انه بيصدع الباطل و ان فيوم من الايام في حد تاني مش هيتظلم بسبب موقفك ده. 
اه انت مخدتش حقك بس منعت غيرك انه يتظلم او ساهمت في انه ياخد حقه..

انا مش بتكلم على الثوار و المظاهرات
انا بتكلم على حياتنا اليومية.. في بيوتنا، في اشغالنا، في كليتنا، في مدارسنا، مع صحابنا..
الثورة ده اسلوب حياة و المجاهرة بالحق بعيدا عن المصالح الشخصية و لكن وقوفا مع الحق لذاته هو يستحق ان يكون اسلوب حياة لأنه السبيل للتغيير للأفضل

ميريت نبيل 
١٠ فبراير ٢٠١٣ 

Friday, February 9, 2018

التعصب ضعف.

الشخص المتعصب لاي شيء هو منتمي له -ايا كان ايه- فهو شخص ينقصه الايمان بقوة ما ينتمي اليه. و ينقصه الثقة في نفسه و في اختياره. لذلك يختار الهجوم العنيف كنوع من انواع الدفاع عن النفس و اختياراتها او عن الكيان الضعيف الهش -بحسب عمق اعتقاده اللي بينكره حتى قدام نفسه-. ما هو لو مش ضعيف هيحتاجه ليه يهاجم الاخرين دفاعا عنه..
#هجوم_التعصب #سلام_الايمان

ميريت نبيل 
٩ فبراير ٢٠١٦

Thursday, January 18, 2018

مشهدين عن المراجيح!

المشهد الاول:
المكان: النادي- عند مراجيح الاطفال- كورنر السنتين 
 الابطال: فرقة امهات و اولادهم متوسط السن 6 سنوات // ام و طفل سن سنة و نص.. سنتين
الأحداث:
الامهات قاعدين مع بعض و الاطفال بتلعب ب 2 كورة كفر وسط مراجيح الاطفال. .
الكورة طبعا خبطت في ضهر الطفل الصغير و هو قاعد في  stroller بياكل. رد فعل الامهات الضحك و الاعتذار للام التانية دون اي شرح لاولادهم ان مينفعش يلعبوا هنا..
شوية و الام اخدت ابنها في المرجيحة المخصصة لسنه و طبعا الكورة كانت عمالة تطير من فوقه و تحته زي الصواريخ.. كورة كفر! 
الام طلبت من الاولاد بتاع خمس مرات يلعبوا بعيد عشان محدش يتعور الاول كانوا بيقولوا طيب و ميبعدوش ثم بطلوا يعبروا اصلا ثم قالولها لأ مش هنمشي.. و لان الكورة كانت فعلا خطر فالام قررت تاخد ابنها و تمشي و تفهم الأمهات دول انها ماشية بسببهم و ان ابنها هيتحرم من لعبه و فسحته لانهم مش بيعلموا اطفالهم المسئولية و لا عدم الانانية  لان ابنها اتخبط بالفعل و كان هيتخبط كذا مرة و انتم مش بتقولوا لاولادكم حاجة (الحديث كان شاق الصراحة) بس هو مكنش في غير واحدة -من 6 مثلا- اللي بصتلها اصلا و قالت لها ده مش ابني.. فالام ابتدت تفقد صبرها انا معرفش ده ابن مين فيكم بس عامة كتر خيرك انتي الوحيدة اللي بصيتيلي اصلا و لذلك انا كملت كلامي ليكي.. عامة انتم قدوة لاولادكم و مسئولين عن تربيتهم.. فواحدة ردت (اللي ابنها خبط الكورة في الطفل اما كان في ال stroller ) ايوة احنا قدوة سيئة بقا ماشي..
الام خدت ابنها الغلبان و مشيت في صمت و غضب واضح... (غالبا راحت تشتكي لانها وقفت تكلم حد من اللي بيشتغلوا في النادي)
النتيجة: الشباب و الاطفال اللي احنا شايفينهم مبيعملوش الصح غير عشان الخوف من العقاب غير كدة انانية و عدم مسئولية اتجاه المجتمع من اي نوع
السبب: هذا النوع من التربية (او عدم التريية)
القرار يرجع لكل اب و ام يختاروا يكونوا عاملين ازاي و برده انهم ميسكتوش على حق اولادهم..

المشهد التاني: الام و الطفل ابطال المشهد الاول (ايوة انا متابعاها) :D // اب و ام و طفل من نفس السن.
المكان نفس المراجيح في نفس النادي..
الطفل البطل السابق كان قاعد في المرجيحة بقاله حبة حلوين و كان فاضل على ميعاد المرواح 10 دقايق..
ملحوظة : المرجيحة دي هي الوحيدة في النادي كله اللي آمنة لهذا السن
جه الطفل التاني و كان اهله هيقعدوه في مرجيحة تانية و هم متخوفين لانها مش امان اوي ممكن يقع.
الام الاولى قررت تمشي 10 دقايق بدري عشان الولد التاني ميقعش..و قالت للاب و الام فشكروها و رفضوا انها تقوم ابنها و انها لازم تاخد وقتها و لما يخلص هيبقوا يبدلوا فالام شكرتهم و فهمتهم ان ابنها مش متضايق وانهم كده كده كانوا ماشيين و ان بدل ما ابنهم يقع..
الاب و الام شكروها جدا و امبسطوا اوي و خلوا ابنهم يقول شكرا و باي باي للطفل و الام...
القرار يرجع لك تربي اولادك ازاي و تعلمهم ايه عشان يبقوا أعضاء من اي نوع في المجتمع.. #الحياة_اختيار

ميريت نبيل
١٨ يناير ٢٠١٥

Wednesday, January 17, 2018

Butterfly effect

I believe in the #butterfly_effect
One tiny casual daily decision can turn up your life to a paradigm shift!
I am not talking about cumulative decisions that are built one over the other & when you look back you find a huge thing. So no, um not talking about the snowball scenario.

I am talking about this one independent tiny decision that can literally change your life forever.
Funny, scary, ironic and true!

I had a quite experience in this butterfly field.. quite hell of experience!