Tuesday, April 17, 2018

للحق قوة ذاتية

يا مقهوري الظلم.. يا ظمئى الحق.. يا من صبرتم حتى مرر الظلم حلوقكم.. تذكروا ان "للحق قوة ذاتية" 
هذه ليس مجرد جملة مهيبة و عميقة جدا!
عندي يقين بل ايمان بأن الحق سينتصر بالنهاية حتى لو بعد حين.. حتى لو لم اراه يتحقق بعيني لكني اؤمن انه سينتصر في النهاية مهما اشتدت الحروب عليه..  كيف لا والحق يستمد قوته من الحياة.. من الوجود.. بل من الله ذاته! فالله حق. 
فكما الله هكذا الحق، يصبر و يُمهل و ينتظر لكن بالنهاية ينتصر و يعلن سلطانه بقوة و سلطان.. و السبب الوحيد لصبره -في وجهة نظري- هو اعطائي فرصة حتى اعترف به و اتبعه و ليس عن ضعف بل حكمة قصدها مصلحتي انا.
ارى للحق هيبة و احترام لا اجدهم في الظلم الخسيس.. فالظلم جبان جدا في مواجهة الحق كما هي الظلمة امام النور. الظلمة التي تتبدد و تختفي امام اصغر شعاع نور.
للحق قوة ذاتية. فلو لم اكن من انصاره سواء لكوني من محبي الظلمة او لكوني شيطان اخرس -فالساكت عن الحق شيطان اخرس- ففي النهاية سينتصر حتى لو لم يكن له أنصار على الاطلاق! سأكون انا وحدي الخاسر لاني لم انل شرف مناصرته. 
فيا محبي الحق تقووا و تشجعوا و لا تفقدوا ايمانكم بالحق. فالحق قادم و سينتصر معه كل من آمن به و ناصره فلا تضعف فيكون نصيبك مع الظلمات.

ميريت نبيل 
١٧ ابريل ٢٠١٥

Friday, March 23, 2018

Faith.. disapointments.. depression..


#Faith #disapointments  #Depression #God_is_Good all the time
#مؤمن_و_لكن عادي ممكن ياخد على خاطره
#the_never_ending_dialogue
-courage! God can do anything! He..
- save your breath, i believe in this to my bones. and somehow this is sometimes the problem.
-what do you mean?
- he can definitely do it, he just "doesn't want to". also save your breath, i believe it is all for the best. It just hurts anyway. And dont worry, God is okay with this. HE can accept all sort of feelings.
A believer can be hurt and disapointed. You dont have to defend God.
Being hurt or in pain doesn't mean they lost their faith in God's goodness and love. It just means they are human! FYI (!!) Humans have all sorts of feelings while they still keep their faith. they are just not robots!
و بالمرة يعني..
Believers are not immune to disapointments, depression and all sorts of mental health issues, as much as they are not immune to diabetes, flu or cancer..

Monday, March 12, 2018

اتركوني! اتركوني أصرخ إليه

‏اتركوني أغوص وأغرق في بؤسي... إكتئابي ويأسي.. 
اتركوني أعبث وجهي.. و أبكي.. و أصمت اللهم إلا من صوت نحيبي. 
فليس لي التخلص من بؤسي الا بصراخي غضباً و حزناً و قهراً و صلاةً لمن نَسَج قلبي و عَرِف حلمي و تفهم أفكاري..
 فهو القادر أن يلملم شتات و حِطام نفسي.. القادر على احتضان روحي.. 
اتركوني و شأني.. اتركوني لألمي.. اتركوني.. فقط اتركوني! 
فلا أحد منكم يستطيع جبر كَسري.. 
فليس منكن من يعرف كيف يَعصِب جرحي.. 
و ليس فيكم من يجبر هَوان روحي.. 

هو وحده يستطيع .. 
هو وحده يجرح و يعصب و يداه تشفيان.. 
الفاعل عظائم لا تُفحَص و عجائب لا تُعَد..
الذي هو رجاء للذليل.. و ها أتت له نفسي ذليلة! 
أمن الحكمة ان أرفض تأديب الرب.. 
الرب الذي لطالما أدبني تأديبا و لكن ابدا ما سلمني للموت؟ 
أأرفض تأديبه؟! 
ولكني لا أستحي من أن ارفع صراخي إليه.. أرفع صوتي إليك كما يرفع الفطيم من اللبن صوته صارخاً لأمه.. أحتضنني! قل لي ماذا بعد؟ أرني حكمتك؟!! اؤمن بصلاحك و محبتك و لكني احتاج تفسيرا و إعادة توجيه.. أؤمن يا سيد أعن عدم إيماني.
ألست انت من قلت إن نسيت الأم رضيعها فلا تنساني؟!

أولست تعلم كربتي؟ ألست كاشفا لكل اسرار قلبي؟
كَربي اصبح أثقل من جميع رمل البحر! ماكث على صدري كحجر الرحى..
ليتك تسمع طلبتي و تحقق رجائي.. يا رجاء كل أحياء الأرض.
أسرع إلى معونتي.. أسرع لفداء نفسي قبل أن يبتلعها الشرير.. فقد خارت قواي و لم تعد رجليّ قادرة على حملي..

ألا يستحق العامل أجرته؟ 
قد عملت في حقلك.. اعلم إني لم أُكمل عملي، و لكني عملت! افلا استحق أُجرتي؟ 
أعلم إنك صالح و مُحب و رحيم. و أعلم أنك مستمع لطلبتي.. و أعلم انك لي محتضن. أعلم جيدا كم تحبني و كم تفوق تدبيراتك إدراكي.. أعلم أن لك حكمة.. و لكنني حزينة.. تلتهب احشائي و يتفجر بركان بصدري و رأسي.. بل براكين!
أوشكت ألواني ان تبهت.. أوشك بريقي ان يَفنى.. 
قل لنفسي كلمة.. أقم فيا لعازر! فلتقل ليكن نور، فيكون!
أنهضني من ثباتي و غفلتي و من سرير مرضي.. 
فأنا اركض ورائك لألمس هدب ثوبك و لكن قدمي لم تعد قادرة على المضي.. فإنتظرني! بل عُد إلي و إحملني على كتفيك كما حملت الخروف المائة.
فأنا أشكو إليك مرارة نفسي.. إضطربت في سريري من رَهبة احلامي... فالرؤى تريعني.. فلم يعد النوم يريحني.. بل اصبح مسكن لأسوأ و اقسى كوابيسي.. فأهرب منه رغم إرادتي.. أهرب منه هلعاً!
أمح اثمي و أغفر ذنبي.. رد نفسي إليك كما ترد الصبح بعد كل ظلام.. ردني قبل ان يواريني التراب، فليس بين الموتى من يسبح!
أرني مجدك.. فأراه بعيني!
أعلم يقينا انك على الباب واقف قارعٌ.. فها انا افتح ابوابي على مصراعيها! ابواب قلبي و عقلي و كل الكيان! فأشبع نفسي و أروي روحي من ماء الحياة..
إخرج من الجافي حلاوة .. أرني مجدك!
أؤمن يا سيد أعن عدم إيماني.


فرق مستوى ايماني رهيب بين "لتكن لا ارادتي بل ارادتك"
و بين اعطني ان اقبل مشيئتك عندما تختلف مع طموحاتي..
فرق بين ان "اطلب" من الله ان يجعل مشيئته فوق طلبتي، و بين ان بعدما يحدث اختلاف المشيئة اطلب منه السند و التعزية و الثبات..




~~~~
""أنت تعلم كربتى وكاشف كل أسراري لم لا تبدد حيرتىِ وترتب لى أفكارى..لست أطلب كثيرا فبسيط هو طلبي أريد فقط تفسيرا أمنك هذا يا رب؟..شكي أنا ليس بكَ لكن شكىِ بنفـسىِ هل أفهم كـلامك أم هل يخدعني يأسى..أصممت أذناى عنك فلم أعد أسمعك أم أن هذا الغموض منك وذلك لحكمتك.. أنصرني يا ربي في حربي فابليس لى منتـظـر أن أحيد عن دربيِ ويـكون هـو المنتـصر انت تعلم قدرتي وإلى متى سأصمـد فلا تطيل غربتي ولا تتركنىِ أشرد""



~~~~
""ابحث عني.ابحث عني  أنا في مكان ما.. أغوص.. وأنتظر يديك  أنا في مكان ما.. أنطفئ.. وأنتظر عينيك  ابحث عني
مد لي يديك من فوق حقيقة هذا العالم.. ابحث عني
حبيبي مد لي يديك من فوق حقيقة هذا العالم. فلا ادخل حربا من حروبهم ابدا. آه ابحث عني.""




Friday, March 9, 2018

سارة و سالي ❤

يوم ما بابا راح السما. في اتنين اصحابي جولي علطول المستشفى.
وسط زحمة الاجراءات دخلت لبابا تلاجة المستشفى.. و من اختلاف شكله الرهيب جالي صدمة.. منظر الجسد الذي بلا حياة صادم!
اتسمرت مكاني و معرفتش اتحرك من مكاني.. قعدت اعيط.. و حرفيا اتسمرت في مكاني..
اللي اخدت بالها اني اختفيت كانت "سالي" قعدت تدور عليا و دخلت التلاجة تجيبني من جوة..
لولاها انا مش عارفة كان ممكن افضل جوة قد ايه مش عارفة اخرج!
الكم دقيقة اللي قعدتهم جوة لحد النهاردة بيطاردوني.. منظر ابويا .. سقوعية جسمه.. انعدام لونه.. تيبس جسمه..انعدام الحياة!
مش هنسى انك انتي اللي جبتيني من جوة طول مانا عايشة!
فاكرة الجواب اللي كتبته لك؟! ميوصفش ١/١٠ من امتناني لوجودك في حياتي ❤
صاحبتي التانية "سارة" اصغر مني بسنة.. لسة بنت مقبلة على الحياة.. بشوشة بطبعها و تحب الفرفشة.. بس اجدع من الجدعنة! كان اخر يوم في الاجازة و تاني يوم بداية الدراسة.
سابت كل حاجة و جات لي. اهلها ممنعوهاش انها تروح مستشفى او انها تتعرض للي ممكن تشوفه هناك.. سواء من انهياري انا و ماما و اخواتي.. او ظروف المستشفى و الاجراءات.. جت عشان تقف جنبي بلا اي حسابات.. و اهلها اللي شجعوها تروح..
غير اللي سابوا كل حاجة و قعدوا على السلالم في عز الشتا عشان بس لو احتجت حاجة..
بعد كده حد يجي يقولي انتي بتدي الصداقة حجم اكبر من حجمها؟
لا. انا ربنا فعلا بارك حياتي و اداني نعمة الأصحاب اللي حرفيا بيسندوني لحظة ما رجليا مش شايلاني..


عارفة ان مش كل الاصحاب كده.. و عدى عليا من النوع التاني كتير! كتير جدا.. و أذوني كتير.. اتخلوا عني كتير.. خذلوني.. وجعوني.. 
لكن طعم الجدعان ابقى.. تأثيرهم اقوى.. عندهم قدرة على مساعدة جروحك على الالتئام و مساعدتك على استرجاع الثقة في خير و محبة و جدعنة الاخرين :) 

نفسي اعرف اربي عيالي يكبروا يطلعوا من الاصدقاء اللي تسند و تشيل اصحابهم! 

Tuesday, March 6, 2018

لحظة فطامي من انتظار ال signs

زمان كنت بدور على signs لاي حاجة انا بصلي لها.. فاكرة وانا في ثانوي و جامعة كنت اقول لربنا لو موافق او هتسهل يبقا يحصل كذا. كذا بقا ده بيبقا كلمة او لون يتكرر .. حسب ..هي كامت حاجة متشافة و ملموسة و خلاص.
ثم في موقف فارق في حياتي خلاني اتعلم مدورش على signs..بقيت اسكت و اهدا و اسمع للصوت اللي جوايا.. 
والدي كان في المستشفى و فجأة ابتدا يتحسن جدا و بدل ما اصدق ان ربنا استجاب وبيعمل المعجزة اللي كنت بصلي لها ليل و نهار. فجأة شفت مشهد المسيح في بستان جثيماني و لقيت صوت عالي جدا جوايا اكاد اسمعه بوداني بيقول "انت قادر انت تزيح عني هذه الكأس و لكن لتكن لا ارادتي بل ارادتك" و بدل ما اصدق اللي بيحصل قدامي من تحسن قوي جدا لبابا, ابتديت اصلي لقبولي لمشيئة الله ايا كانت.. صلوات لبابا و ليا و لأسرتي.. صلوات اني اقبل مشيئة الله و يديني احتمال للألم و للفراق.. صلوات للخضوع.. صلوات لاستقبال ملوكي لابويا.
لحد اللحظة دي و يا رب لحد اخر نفس فيا؛ مصدقة ان الله قادر, قادر يغير مسار كل شيء و قادر يعمل معجزة يعجز العلم و المنطق و اي شيء عن تفسيره الا بان الله قال "كن" فكان. 
مش معنى اني بصلي ان الله يديني قبول و خضوع لمشيئته اني فقدت تصديقي انه يقدر.. بس الموضوع بقا بالنسبة لي مبني على خبرات, مش كل مرة هصلي و انا مؤمنة ان الله قادر يعمل معجزة انه هيعمل المعجزة.. ساعات ايوة و ساعات لأ.. و في جميع الحالات بيبقا للصالح و مش صالحي انا لوحدي, بس لصالحي ده اكيد.
ساعات بيبان السبب و بشوفه في وقتها على طول, و ساعات بتاخد ايام بل و سنين لحد ما افهم.. و في حاجات يمكن مشوفهاش.. 
المهم ان خبرتي مع الله بتقول انه -معايا انا- بيكلمني من خلال صوت داخلي, بالوقت بقيت بعرف اميزه.. 
و ان كتير جدا عدم استجابة الله لصلاتنا رغم اللجاجة بتبقا استجابة بس بشكل تاني, استجابة للطلب الاساسي اللي احنا عايزين الطلبة دي عشانه.. 
يعني وقت والدي مكنتش متخيلة اني هقدر اجتاز الألم, انا مكنتش عايزة اني اتيتم و ابقا منغير اب. فالله رغم انه استرجع ابويا عنده, الا انه استجاب للطلبة الكبيرة و هي اني متيتمش, و اختبرت الله "الاب" 
و ساعتها اب اعترافي فكرني اني قبل ما ابويا يتعب بكام شهر سألته يعني ايه الله الاب؟ انا اختبرت الله الروح القدس و اختبرت الابن, بس مش فاهمة يعني ايه الاب. وقتها ابونا قاللي صلي ربنا يوريكي ابوته.. عنها! وراني ابوته من وسع! اينعم الطريقة كانت مؤلمة, بس غالبا انا كان بقالي 20 سنة مش عارفة اشوف ابوته لاني كنت مكتفية ب ابوة ابويا.. كانت مكفياني و مبسوطة بيها.. بس بعد كده اكتشفت اني كنت راضية بالفتات و الله اراد ليا وجبة دسمة .. 
مش معنى كده اني متألمتش, و لا لسة مبفتقدش ابويا لحد دلوقت.. بفتقده تقريبا كل يوم.. 
بس الله وقتها عزاني و من ساعتها لحد دلوقت و هو مكفيني و مغطيني بأبوة اعظم أب: أبوة الله. 
امور الله عجيبة و مواعيده عجيبة. 
و الله بيتكلم بكل الطرق الطبيعية و من خلال مواقف و من خلال الناس و من خلال صوته اللي جوانا. 
الله صالح.


ميريت نبيل
٦ مارس ٢٠١٧

To coptic or not to coptic. This is the question!

‏لو ابنك جالك يقولك انه بيحفظ قرآن لصاحبه المسيحي، هتقول له ايه؟
‏الموقف ده حصل معايا كطفلة و اهل البنت قالولها حفظيها و اهديها و جت تقولي قولي الشهادتين! 
‏‎جت قالت لي قولي ورايا و قالت الشهادتين و انا قلت ببراءة ( كنت طفلة و لسة مش فاهمة اصلا يعني ايه دين و ان الناس مختلفة ..الخ). بعد كده قالت لي مبروك انتي كده بقيتي مسلمة و دلوقت اقدر العب معاكي منغير ما اهلي يزعلوا (!!!) 
لك ان تتخيل صدمتي!
دلوقت انا فاهمة ان البنت كانت بتحبني جدا و مش فاهمة اصلا و عملت كده زي ما اهلها فهموها و عشان مش عايزينها تلعب مع مسيحيين.. بس اهلها واضح انهم مكنوش بيحبونا ..مش اوي لا.. و مش عايزين بنتهم تلعب معايا.. مع اننا اصلا كنا في سن لا فاهم ولا مستوعب. و انا كنت في مستوى اجتماعي رفيع. فالموضوع مش مقتصر على المناطق اللي مفهاش تعليم او استنارة.. لا هم فاهمين.. 

المهم.. مرت السنين و اتعكس الموقف  و ابني جه يقولي انه بيعلم الحروف القبطية لصاحبه الغير مسيحي. قلت له لا يا حبيبي. الناس مختلفة و مش كل الناس عايزة تتعلم قبطي. بس هو و اهله هيفرحوا لو علمته عربي (الولد مصري)
و ابني رد انه ليه ميفرحوش؟ صاحبي مصري. و احنا مفهمينه ان القبطي هو لغة المصريين الاصلية. و دي الحقيقة. مش رأي شخصي. 
‏و طبعا تساءلت هو ليه و امتى و ازاي اللغة القبطية ارتبطت بالمسيحيين بس؟ 
قبل الفتح الاسلامي و ابتداء استخدام اللغة العربية، القبطي كان اللمنغة المصرية الرسمية. الكل كان بيستخدمها. بصرف النظر عن مسيحي ولا وثني ولا ملحد. لغة بلد.. ملهاش علاقة بالديانة. 
و مش فاهمة ليه تم التخلي عنها.. و ابتدت تندثر
‏منطقي انا =مش المفروض ان حد يزعل انه يتعلم لغة بلده الاصلية.
بس ده منطقي انا. و مش المفروض "افرضه" على الناس بالعافية.
انا متواجدة في بلد متفتح دينيا. يعني ده مش خوف من اهل الولد، لكنه "احترام" لمشاعرهم. خصوصا اني كنت في الموقف زمان ولا انا ولا اهلي عجبنا "فرض" الناس وجهة نظرهم..

https://www.facebook.com/sherif.shosh.5/posts/10156221349937248



من كتاب النبي ل جبران خليل جبران أولادكم ليسوا لكم

Ita a great challenge to differenciate between helping your children follow "their" dreams, and between when you try to fulfill "your" dreams through them.. a real challenge! #parenting #children #dreams
من كتاب النبي ل جبران خليل جبران
أولادكم ليسوا لكم
أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها, بكم يأتون إلى العالم, ولكن ليس منكم.
ومع أنهم يعيشون معكم, فهم ليسوا ملكاً لكم.
أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم, ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم, لأن لهم أفكارأً خاصةً بهم.
وفي طاقتكم أن تصنعوا المساكن لأجسادهم.
ولكن نفوسهم لا تقطن في مساكنكم.
فهي تقطن في مسكن الغد, الذي لا تستطيعون أن تزوروه حتى ولا في أحلامكم.
وإن لكم أن تجاهدوا لكي تصيروا مثلهم.
ولكنكم عبثاً تحاولون أن تجعلوهم مثلكم.
لأن الحياة لا ترجع إلى الوراء, ولا تلذ لها الإقامة في منزل الأمس.
أنتم الأقواس وأولادكم سهام حية قد رمت بها الحياة عن أقواسكم.
فإن رامي السهام ينظر العلامة المنصوبة على طريق اللانهاية, فيلويكم بقدرته لكي تكون سهامه سريعة بعيدة المدى.
لذلك, فليكن التوائكم بين يدي رامي السهام الحكيم لأجل المسرة والغبطة.
لأنه, كما يحب السهم الذي يطير من قوسه, هكذا يحب القوس الذي يثبت بين يديه.


ده بوست بنت بتوصف فيه ازاي حضن والدها المشروط، تحول ل "حضن ذو اشواك"
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10156309344757386&id=536712385



From "The Prophet" for Gibran Kahlil Gibran
-Children
Your children are not your children.
They are the sons and daughters of Life's longing for itself.
They come through you but not from you,
And though they are with you yet they belong not to you.
You may give them your love but not your thoughts,
For they have their own thoughts.
You may house their bodies but not their souls,
For their souls dwell in the house of tomorrow,
which you cannot visit, not even in your dreams.
You may strive to be like them,
but seek not to make them like you.
For life goes not backward nor tarries with yesterday.
You are the bows from which your children
as living arrows are sent forth.
The archer sees the mark upon the path of the infinite,
and He bends you with His might
that His arrows may go swift and far.
Let your bending in the archer's hand be for gladness;
For even as He loves the arrow that flies,
so He loves also the bow that is stable.