Sunday, December 18, 2016

"بتحبيني ليه؟"

"بتحبيني ليه؟"

والدي الله يرحمه مرة سأني السؤال ده و انا صغيرة معرفتش ارد عليه, كل اللي قلتهوله اني بحبك بس معرفش ليه.. معنديش سبب! ابويا ابتسم من الاجابة رغم اني حسيت ساعتها اني معرفتش اجاوب..
كبرت و عدت سنين و خبرات اشكال و الوان و توصلت للخلاصة دي و فهمت ليه ابويا ابتسم. 
الحب ملوش سبب او داعي اللهم الا وجود الاخر. مجرد ميلادك سبب كافي للمحبة. منغير صفات او اعمال او حتى نيات.
الكلام ده تطبيقه صعب.. صعب جدا. بالذات لو فكرت فيه على نفسي.. انا اكتر حد عارف فسادي. و عندي بدل السبب ألف يخلوني مش مادة سهلة للمحبة. بس غالبا برده ده نفس السبب و المنطق اللي بيستدعي ان المحبة متكونش مشروطة او ليها سبب معين. ان كلنا بشر و فينا فساد, فلو دورنا على اسباب هنلاقي اسباب لعدم المحبة اكتر من اسباب المحبة..
‏الحب مش موقوف او مشروط على مدى جمال و صلاح و تناسب المحبوب مع المحب. الحب الحقيقي ملوش سبب معين يجب توافره في المحبوب. الحب مبيتوقفش غير على المحب: قرار فردي. لو في نيات او اعمال او صفات بتتوقف عليها عملية المحبة فهي دواخل المحب. كل لما كان الشخص جواه نقي و بسيط كل لما كانت المحبة غزيرة و اسهل بالنسبة له. 
بس خلينا نوسع نطاق نوع المحبة لتشمل الاصدقاء و الزملاء بل و حتى الاشياء. و خلونا برده نتفق ان كلمة محبة ليست مرادف لكلمة علاقة او ارتباط. المحبة في حد ذاتها شيء , و العلاقات بتعقيداتها و قواعدها شيء اخر. 
المحب الواعي مدرك حدوده. و مدرك انه مسئول عن محبة نفسه كما عن محبة الاخرين. و مدرك انه لازم يبقا واعي لتقدير طاقته (طاقته مش كبريائه -تفرق كتير). يقدر يميز امتى هو قادر على التقارب و العطاء و امتى يحين وقت وضع مسافات و حدود. و ده ممكن يكون بهدف الحفاظ على المحب(!!). 
‏مش معنى انك تحب حد انك لازم تربطه زي الحجر في رجلك و أنت بتصارع في البحر.. يكفيك ما في بحر الحياة من امواج و دوامات فأكيد مش متحمل حجر في رجليك!
‏الادراك و الوعي ده يخلوا الشخص قادر يقول بكل وعي انه بيحب حد. حب واعي مش مجرد حالة مزاجية متقلبة او مراهقة رومانسية خيالية لا تمت للواقع بصلة. محبته مش رد فعل لجمال او جدعنة او حتى رد لمحبة الشخص الاخر.
الحب من عدمه مش مشروط بنوع علاقة او حتى بوجود علاقة من عدمها على الاطلاق. 
‏بناخد وقت و خبرات كتير عشان نفهم انه ينفع نحب حد و رغم محبتنا دي نختار اننا نبعد لأن قربنا بيؤذينا احنا الاتنين او حد فينا او يؤذي العلاقة نفسها.. 
‏ينفع نبعد خطوة او اتنين او اكتر. مش لازم يعني يا نلزق يا نقطع! الموضوع مش ابيض و اسود. المبادئ هي اللي فيها ابيض و اسود, ممكن اقول المحبة فيها ابيض و اسود لكن العلاقات فيها الوان كتير بل و درجات كتير لكل لون!
و بعدين حتى لو قررتم تقطعوا الاتصال مش لازم ده يبقا بزعل وخناق.. ومش لازم يبقا معناه انكم مبتحبوش بعض. مش لازم ان الشخص اللي قدر يبعد يبقا هو اللي بيحب اقل او مبيحبش, بالعكس ممكن يبقا اختار يحط حدود لانه مهتم بجودة العلاقة. ليه تفضل في علاقات متعبة لحد ما المحبة تنطفىء من كتر ما التروس بتكسر في بعض؟ ممكن تاخد خطوتين لورا, او توطي شوية عشان الرياح متخلعكش من الارض.. ساعات المسافة دي بتبقا الساتر. بتبقا همزة الوصال مش القطع. اوقات الظروف بتخلي الاختيار صعب و مؤلم.. بس افتكر كم العلاقات و المحبة اللي كان ممكن يتم انقاذهم و يكملوا لو كنا بعدنا شوية في وقت مناسب.. كم علاقة انتهت لان طرف او جميع الاطراف اصروا ان مفيش ترجمة للبعد غير قلة المحبة! يا ابيض يا اسود!
امتنان حقيقي و عميق لكل من احبني بلا شروط للاستحقاق و محبتهم متأثرتش بتغير شكل علاقتنا او حتي بتغيري الشخصي. سلام و امتنان و احترام للي احبوني بلا سبب على الاطلاق غير جمال و نقاء قلوبهم.. 
سلام لكل المحبين و المحبوبين.. صلاة و محبة و سلام لكل الأحبة ايا كانت المسافات -المعنوية او الفعلية- بيننا..
@marmaritaaa

Sunday, December 4, 2016

ابطالي الحقيقيين.. مش بتوع الاساطير ولا المشاهير..








Wednesday, November 23, 2016

One day.. "The" Day you burn all bridges

One day passes smoother than other days without any significant event, but you wake up as if you were someone else.. you feel that you dont belong.. it becomes unmutable: "something is wrong! Smething is so damn wrong!" So  you wake up that day, silent all day long and you calmly show up at your boss's office with your resignation at hand.
Or you call ur lover to break up peacefully but firmly burning all bridges behind.
Or you meet up with this person telling them you cant be friends anymore..
You just walk away from something or someone.. your heart is aching, but you know it's the right thing.. it has always been, but only today you had the courage to admit it to urself and declare it to someone else; and immediately do something about it with no turning back no matter how hard or painful it is.. You just walk away from n abusive relatiinship, and you do it with steady hands, although all the heartache you are feeling.
You wake up one day, knowing time's worth, inner peace' worth, joy's worth, dreams worth, hope's worth, energy's worth, your own self-worth.. and you stand for all these and walk away..


@marmaritaaa 
September 2, 2016

Sunday, October 9, 2016

الفرق رهيب!




فرق رهيب بين الشخص اللي بيقبل كل الناس ﻷنه بيحب كل الناس حتى لما بيكون شايف اختلافهم او تصرفاتهم الغلط ﻷنه بيقبل و بيحب كل الناس. بيعرف يفصل بين الشخص و التصرف، و بين الشخص اللي بيقبل كل الناس ﻷن معاييره منخفضة او مشوهة او لأن قدرته على التمييز بين الصح و الغلط ضعيفة او منعدمة. 
فرق رهيب بين انك تكون بتصاحب الناس عشان عندك محبة للكل و بين انك ماشي بمبدأ اللي متحتجش النهاردة لوشه بكره تحتاج ل -لمؤاخذة- قفاه ، بتاع مصلحتك وبس. لما يكون سبب قبولك -الظاهري- للأخر هو المصلحة و بين اما يكون السبب الحقيقي هو المحبة و الانسانية بدون مصالح. الفرق بين المحبة الحقيقية و المصلحة هو نفس الفرق اليي بين المحبة و الواجب.
الفرق بيبان لما الشخص الاخر يعمل تصرف مرفوض جدا من وجهة نظرك انت.. بيبان ساعتها من رد فعلك - حتى لو الداخلي- انت قابل الشخص رغم استياءك من الخطأ- اللي مش بتنكر حدوثه-  ولا بترفض الشخص كله على بعضه مش الخطأ فقط. ولا قابل الشخص و التصرف؟ و ليه اخترت رد الفعل ده..
رد فعلك انك مثلا بتقطع مع الشخص ولا بتحط حدود بينكم ولا عادي ولا كأن حصل حاجة..
يعني ممكن احبك و اقبلك و نحتفظ بصداقتنا بعد وضع بعض الحدود زي مثلا اني مقربكش اوي من اولادي. مش عشان انا منافق او حبي مزيف او مغرور، لكن عشان حبي و مسئوليتي نحو اسرتي اكبر بكتير. و عشان بحترم مبادئي. بحترم حريتك و اختياراتك بس ده مش معناه خالص اني اعتنق افكارك و اختياراتك دي و اعيش بيها. احترامي و قبولي ليك مينفعش يكون تمنهم مبادئي.
برده في فرق رهيب بين صاحب المبدأ الي مبيغيرهوش مهما كان مين الطرف التاني و بين اللي بيتغير 180 درجة بحسب تغيير الفاعل و المفعول به. او حسب مصلحته. في ناس ماشية بمبدأ حبيبك تبلعله الزلط و ضرب الحبيب زي اكل الزبيب لمجرد ان فاعل الخطأ جي على هواهم. و ممكن يبقا رد فعلك هو رفض العدل و الحق لان المظلوم مش على هواك! و في قلة قليلة ثابتة على مبدأها. علاقتها بالفاعل و المفعول به مش بتأثر على رد الفعل و الموقف اللي بيتاخد من الاحداث. طبعا الموضوع مش بالورقة و القلم. سبق معرفتك بالشخص له تقله، عشان انت اختبرت الشخص و عارف ان كلنا بنغلط. بتعرف تفرق لما يكون ده اسلوب حياة ولا استثناء حتى لو اتكرر احيانا.
قرون الاستشعار بتاعة التمييز ده بتزداد حساسيتها مع زيادة الخبرة و المسئولية.. بنتعرف على نفسنا من مواقفنا. بنتعلم من كم التغييرات اللي بتحصل حوالينا.. بنبني خبرة و الخبرة دي بتدينا حكمة في التفكير و التصرف.. بتدينا نضج و عدل و ثقة للثبات على المبدأ.
كلنا بنعمل كده بس بنسب متفاوتة و في ناس بتاخد وقت اكتر من ناس تانية.و في ناس بتعند و تكابرعشان متقولش انها كانت غلطانة او عشان موقفهم ده ممكن يتطلب تغيير و تضحيات في حياتهم. المهم اكون واضح مع نفسي و فاهم دوافعي و اهدافي و اولوياتي. اني اختار افكاري و اختار برده اصحابي لأنهم بيأثروا عليا.


 و الأهم في ده كله اني مكنش بضحك على نفسي.
24 سبتمبر 2016 
@marmaritaaa 

Wednesday, October 5, 2016

برة الصندوق . فوبيا الاختلاف


زمان كنت بغضب من الناس اللي بتطرح فكر مختلف او بمعنى اصح ضد معتقداتي.. خصوصا فيما يتعلق بالايمان و الله و الاساسيات و المسلمات.. 
يعني فاكرة وقت فيلم The DaVinci code غضبت جدا من Tom Hanks و ازاي يعمل فيلم زي ده. و ايه الفكر اللي بيروج له! هيودي الناس في داهية. و ايه التأليف و الهرطقة و و و. .. كنت لسة صغيرة يدوب في ثانوي او جامعة..
 عدت خبرات سنين و عرفت يعني ايه قبول اخر و الاهم يعني ايه ايماني اقوى من اي فكر مضاد. اتعلمت انه بالعكس! الفكر المختلف المضاد ده ممكن يبقا حافز لتحويل ايماني من موروثات و مجرد كلام, يساعدوني اخليه ايمان حقيقي ثابت على صخر ميتهزش بالرياح. عرفت ان الفيلم ده كان حاجة ايجابية بالنسبة لي. خلاني اتعمق و ادور على الحقيقة و خلاني اعرف ان غضبي ده ما هو الا خوف. ايوة خوف من ان جهلي و ضعف ايماني يتكشف و يتعرى والاقي نفسي تايهة.. خايفة اطلع غلط.. خايفة من مجهود البحث عن الحقيقة. خايفة ان ايماني يطلع فشنك.. اكتشف ان المواجهات دي دلوقت احسن بكتير من اني اكتشفها بعدين.. الخسارة دلوقت مجرد تعب و اكيد تتعوض.. لكن بعدين؟ جايز جدا يبقا too late و خلاص زمن التعويض يكون انتهى..
ارجع لورا كم خطوة و ادور على الحقيقية بحياد و اوصل لحقيقة ثابتة زي الصخر اريح على المدى البعيد و اضمن بكتير من اني اعيش في قصر في فقاعة على الرمل. عايش طول عمري خايف لا تجيي موجة عالية ولا شوية رياح يفرقعوا الفقاعة و يردموا القصر و يساووه بالارض.. 
اتعلمت برده ان جايز جدا Tom Hanks يكون كان ده هدفه.. اني اختبر ايماني.. يمكن مكنش قصده يهاجم على قد ما قصده يساعدني بس بطريقة برة الصندوق. فعرفت ان في ناس بنقابلها بتزقنا و تفتح في علب مش بغرض الغتاتة ولا انها توقعك ولا اي حاجة وحشة, بالعكس بيبقوا عايزينك تؤمن بنفس اللي انت بتقول انك مآمن بيه بس تؤمن بيه بجد.. طريقة بتوجع شوية ايوة.. غير مريحة اينعم.. غير معتادة و خارج الصندوق.. جدا. لكن نتيجتها بيت على الصخر بدل قصر رملة شوية هوا يقضوا عليه.
و برده اتعلمت ان مهما كانت نية و دوافع اللي قدامي, ممكن لسة اتحكم في كيفية رؤيتي و استخدامي للموقف. يعني ممكن يكون فعلا كان بيهاجم, بس انا اخترت كيفية تعاملي مع الهجوم ده. بحثت و قريت و وصلت لحقيقة عن ايقان. كل ده بعد ما حطيت غضبي على جنب و واجهت مخاوفي.
متخفش من اللي بيسألك اسئلة صعبة.. خاف من اللي بيحفظك اجابة منغير ماتكون فعلا فاهمها و مصدقها.. متثقش في حد بيقولك لا تجادل ولا تناقش.. متثقش في حد بيقولك هو كده و لازم تبطل اسئلة و نخورة و بحث.. متمشيش ورا حد بيقولك ان الشك عمره ما هيوصلك لليقين.. ايوة مش كل شك بيؤدي ليقين بس في شك كتير بينقذ ايمان و يوصل ليقين.. و خليك متاكد ان لو هدفك هو الوصول للحقيقة فشكك هيوصلك ليها. خليك مستعد ان شكل الحقيقة و مضمونها ممكن يكون مختلف عن توقعاتك. فلو انت بتدور على الحقيقة خليك متفتح و محايد.
متخفش تقلع رداء الماضي و المجتمع اللي مش مقاسك ولا مريحك.. دور على توب جديد تلاقي فيه نفسك و راحتك.. قلبك و عقلك يقولولك هو ده بتاعك.. مقاسك ولايق عليك!
ربنا مخلقناش كلنا بعقل عشان كم واحد بس اللي يفكروا و يقرروا. اسأل و دور على نصيحة و رأي و رأي أخر . اسمع للي من نفس فكرك و اسمع لناس مختلفة. المختلفين هم اللي هيفتحوا الباب على مصراعيه لمداركك و عقلك. شباك و باب على عالم جديد كله حاجات تتعلمها.. دول اكتر ناس ممكن تتعلم منهم كل ما هو جديد عن عالمك الضيق.. اما الناس اللي من نفس فكرك فبرده هيساعدوك هيوصلوك لعمق تاني في نفس مكانك لكن المختلف انهم هيوصلوك لاعماق و كنوز جديدة في ارضك مكنتش تعرف عنها حاجة. هيوروك درجات جديدة للالوان اللي كبرت عليها. G
فتح عقلك و قلبك و عينيك و ودانك.. متخافش من الجديد. ايوه متعب ايوه مجهود زيادة بس يستاهل. يستاهل جدا!!
@marmaritaaa

Wednesday, July 13, 2016

فوبيا الارتباط



في يوم واحدة صاحبتي كلمتني
&-ميريت..
-ازيك
-منغير رغي، انا عندي سؤال و عايزة اجابة صريحة، هو انتي مبسوطة في جوازك؟ مش ندمانة؟ افكر في الموضوع ولا اسيبني منه؟&
السؤال ده اتكرر من كذا حد من صحابي اللي لسة متجوزوش. كتر الامثلة البائسة المحيطة و من كتر ما الناس بتشتم في الجواز و سنينه، ناس كتير بقت خايفة منه او قررت انه اكيد مضر و كئيب و قلته احسن. نسب الطلاق اللي زادت، نسب الانفصال الفعلي او النفسي بقت مرعبة فعلا. انا شخصيا كنت من الناس دي، لحد ما شفت بنفسي علاقات ناجحة باعثة على الارتياح و الامل. نوعية الازواج اللي تعد معاهم تحس انك مرتاح و متدفي، حتى و هم بيتخانقوا قدامك متبقاش حاسس بالازمة، حتى و حد فيهم بيشكيلك تبقا لسة مطمئئن و مش خايف على انهيار العلاقة. نوعية الازواج دي هي اللي خلتني اعيد تفكير في شعار &بلا جواز بلا هم&
مبسوطة ايوة، ندمانة لأ. لكن عمري ما هقولك انه سهل!
كتير بنخاف و بنشك و بنبقا مستنزفين و مفيناش نفس و على وشك الاستسلام. كتير بنشتاق لأيام الحرية و اللامسئولية و عدم الالتزام اتجاه اي شخص و انه ميبقاش وراك غير انك تشوف نفسك و راحتك و مزاجك.
انك متنساش نفسك وسط كل ده كانك بتمشي على الحبل! انك لو محافظتش على توازنك هتقع على اسلاك شائكة.. وقعة مش هينة, مش على مرتبة زي السيرك! انك وسط حياة الالتزام دي و مسئوليات الجواز و التربية، متنساش احلامك و طموحاتك و هواياتك.  انك وسط ده كله تبقا بتسند حد تاني عشان هو كمان يحقق احلامه و طموحاته و يمارس هواياته.
الموضوع مش بس متعب، ده مهلك!
كل مشاكلك الشخصية و اختباراتك الحياتية السابقة اللي سايبة علامات و جروح فيك. انك تعترف بعيوبك و ضعفاتك و تحاول تصححها.. الضغوط الخارجية. كم الاغراءات الخارجية بيزيد بعد الجواز مش بيقل!
انك تفضل تحاول كل يوم في كل الجهات دي مع بعض، انك تقاوم الاستسلام قدام كل مشكلة.. انك تقاوم انك تقول &مش لاعب&
ايوة! انك تفضل مستمر في علاقة ده شيء صعب جدا. ان العلاقة دي تبقا ناجحة ده شيء شبه مستحيل!
لكن الموضوع يستاهل! يستاهل جدا! يستاهل كل دمعة هتعيطيها، كل حاجة هتضحي بيها مهما كانت صغيرة او كبيرة. يستاهل كل وجع القلب و السهر و الغضب و التساؤلات.
يستاهل لو انتم الاتنين بتحاولوا تكونوا اشخاص افضل. لو وجودكم في حياة بعض بيشجعكم تكونوا اشخاص افضل. لما يكون الالتزام ده متبادل منغير استغلال اي طرف للاخر.
القنبلة بقا ان مفيش حاجة تضمن ده! و الاكيد كمان ان مفيش انسان يقدر يعمل كل ده! و عشان كده ملهاش غير حل واحد: انكم تمسكوا في ربنا.
ان يكون اول حاجة ربطاكم ببعض هو حبكم و ارتباطكم بربنا. و مش ربنا بمعنى حرام و عيب، لأ! ربنا بمعنى انكم تتملوا  من ربنا، تتملوا محبة و صبر و فرح و طول اناة و سلام و لطف و صلاح و ايمان و وداعة و تعفف.
لو مكنش ربنا هو اللزق اللي هيخليكم مع بعض فغالبا مش هيكون قدامكم حل غير الانفصال، سواء الانفصال الرسمي و  الفعلي او النفسي و الضمني.
وجود ربنا بالمعنى ده مش معناه انه العامل الوحيد لزيجة سعيدة ، بس هو عموده الفقري.. وجود الله بينكم ميهملش اهمية الحب، التفاهم، الاتفاق في الرؤية و المبادىءوالاهداف. بس وجود الله هو الشيء الوحيد اللي بيصمد امام الصعاب و المشاكل و التحديات. وجود الله هو اللزق و المسامير و الصواميل اللي بتربط الحب و الاحترام و التفاهم اللي بينكم فتصبحوا كيان قوي يقدر يصد هجمات الصراعات الداخلية و الخارجية..
فاكرة مرة حد قاللي ان لولا وجود الله في حياته لولا انه مخانش مراته! و كلام الشخص ده صدمني جدا لانه  بيحب مراته جدا، و ملتزم بطبعه، و محترم و و و . الشخص ده  قالي كل ده ضعيف.. مساعدوش يقاوم اغراءات كتير، و ان الحاجة الوحيدة اللي كانت بتفرمله هي علاقته بالله! مش هنسى لما قاللي & لا تربيتي ولا حبي لمراتي ولا حتى صورتي قدام اولادي المراهقين وقفوني، الحاجة الوحيدة اللي فرملتني و فوقتني هي كيف اصنع هذا الشر العظيم و اخطىء الى الله&
و دي الكدبة اللي كتير بنضحك بيها على نفسنا لما تقول انه لما يحبني هيبطل هتبطلوا كدب, هيبطلوا يغلطوا و هم منعصبين, هيبطلوا بصبصة.. ده غالبا لو اصلا مبيعملوش حاجة عشان يبطلوها ممكن يبتدوا يعملوها بعد الجواز حتى لو لسة بيحبوكم كمان. الفاصل هو الله! هو اللي بيمنع كتير و هو الوحيد اللي بيدي طاقة غير بشرية تخليكم تستحملوا و تجتازوا كتير اوي.
لو بقيتي كده و لقيتي حد كده، اتجوزوا فورا بس خليكي فاكرة ان الجواز مش سهل، بس يستاهل. لو ملقيتيش حد كده  يبقا بلاش احسن
@marmaritaaa

زاوية تانية او تكملة لنفس الموضوع 

http://mirette-nabil.blogspot.com/2016/06/blog-post.html?m=1

موضوع له علاقة 


http://mirette-nabil.blogspot.com/2015/05/blog-post.html?m=1

Thursday, June 2, 2016

المحبة

اكتر حاجة بتستنزفنا هي العلاقات و الجهد و الطاقة و الوقت المبذولين فيها.
دور على علاقة محدش فيها بيشوف التاني كامل. تشوفوا فيها ضعفات بعض بس من خلال عين محبة. تشوفوا عيوب بعض بوضوح و تقبلوها. محدش يبقا خايف من معايرة. علاقة تشعر فيها بأمان يخليك قادر تكون نفسك بلا زيف او اقنعة. متحتجش لا تكذب ولا تتجمل. متخافش لا من رفض ولا من شروط!
مطمن و مخلي الاخر متطمن انكم لو كشفتوا ضعفكم و فصحتوا عن اخطاء انفسكم للاخر -حتى الاخطاء اللي اتعملت بقصد و بوعي- ان الاخطاء دي و الافصاح عنها مش هيكون سبب رفض او معايرة او كارت يستخدم ضدك في اي وقت.
احب اكون في علاقة اكون متأكدة فيها ان رغم تأكدي من عدم شرطية القبول الا ان يكون لكل منا الحق و الشجاعة و المساحة اننا نقول لبعض &اللي عملته ده غلط& بل اني اكون معتمدة على الحق ده. يكون الاخر مرايتي اللي بتوريني الحقيقة زي ما هي منغير مجاملة, برفق ايوة لكن منغير تخفيف ولا مبالغة. رأي أثق فيه. يساعدني اعرف نفسي بعيوبي و اخطائي و مميزاتي. يساعدني انمو و اتغير للافضل.
شخص يكون قادر يشوف عيوبي و ان ده ميأثرش على حبه لي. يحبني و يقبلني بلا اي نقصان. ميبخلش بحبه ولا يعاقبني على ضعفي و عدم كمالي او حتى تقصيري. ميكنش بيقارني بصورة في خياله ولا بيحاول يغيرني لا للصورة دي ولا لشخص اخر غير نفسي. كل مبتغاه انه يساعدني اكون & انا افضل& لانه مؤمن اني اقدر اكون افضل منغير ما افقد هويتي.
شخص يديني الامان اني اقول له &انت غلطان& منغير ما اخاف من رد فعله, انه يبعد او يتقوقع على ذاته او يعتبرها اهانة او يترجم كلامي على انه رفض او ادانة. شخص مديني مساحة و حق و ثقة اني اقوله انه يقدر يكون احسن.
المحبة تطرح الخوف خارجا. الخوف و الذات والكبرياء.
لْمَحَبَّةُ تَتَأَنَّى وَتَرْفُقُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَحْسِدُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَتَفَاخَرُ، وَلاَ تَنْتَفِخُ، وَلاَ تُقَبِّحُ، وَلاَ تَطْلُبُ مَا لِنَفْسِهَا، وَلاَ تَحْتَدُّ، وَلاَ تَظُنُّ السُّوء، وَلاَ تَفْرَحُ بِالإِثْمِ بَلْ تَفْرَحُ بِالْحَقِّ، وَتَحْتَمِلُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتُصَدِّقُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتَرْجُو كُلَّ شَيْءٍ، وَتَصْبِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.&
مفيش علاقة كاملة زي ما مفيش شخص كامل. بس في ناس بتحاول. بتعرف و بتتعلم ازاي تقبل و تحب الاخر منغير ما تقع تحت ضغط &ان عندنا مشاكل& ناس بتعافر سوا و مش بتستسلم. ناس مش بتتوقع الكمال لا من الاخر ولا من العلاقة.
لو لقيت العلاقة دي متفرطش فيها تحت أي ظرف.. لو انت في علاقة عافروا سوا لحد ما تخلوها كده. لو لسة  دور على علاقة بالمستوى ده, متتنازلش انك تكون الشخص ده و مع شخص بيعافر معاك عشان انتم الاتنين تبقوا افضل

@marmaritaaa

Saturday, January 16, 2016

الثورة على طريقتي


ليه مبتكلمش سياسة؟ عشان -من وجهة نظري- مشكلتي مع أغلبية الشعب اكتر من كونها مع النظام الحاكم (اللي مقداموش غير الخضوع لرغبة الأغلبية المتقوية بوحدتها).
الشعب شخصيا كسلان و بخلان حتى يفكر و مستعجل و
متنازل عن حقوقه الأساسية في الحياة لأنه مش عايز يبذل أي مجهود، سقف طموحاته بقا تحت الأنفاق! مش عايز لا يفكر و لا يتعب ولا يتغير و لا يفكر في بكرة أو في غيره -حتى اولاده-. عمال يبلبع في مسكنات عشان ميحسش ألم المرض، و مش بيحاول يتعالج لا عشان نفسه ولا حتى عشان عياله. يا سيدي عيالك هيورثوا ديونك... يا سيدي عيالك هيورثوا امراضك.. انت كده بتدفنهم بالحياة! ده اغلى تمن ممكن أي أهل يدفعه لاولادهم
خلاص لو ده اختيارك هعمل ايه! انا لا اؤمن بالاجبار. اذا كنت بطالب بالحريات و بالديمقراطية ف بالاولى مكسرهمش انا.. مش هدي لحد الدوا بالعافية. لو كنت متض
ايقة ان غيري بيحاول يجبرني على اتباع رأيه، فمش المفروض ارتكب نفس جريمته (أيوة جريمة) اقتناعي و ايماني بشئ لا يعطيني الحق في فرضه على الآخرين أو التعدي على حريتهم في ابداء الرأي أو التفكير أو الاختيار
مش واقعية؟ مش عملية؟  جايز.. بس ده الي انا شايفاه
صح، اني مجبرش حد. ده ربنا مبيجبرناش يا اخي!
اغلب الناس هنا عايزة
شيء مختلف عن اللي انا عايزاه، فمعنديش غير اني اخضع لرغبة الأغلبية على امل ان فيوم من الأيام الوضع يتحسن.. او ﻷ.. بس لو انا قاعدة يبقى اقعد و انا متقبلة ده و متعايشة معاه.
او اني امضي في
سلام.. اسيب حتة من قلبي هنا و اخد الباقي على مكان قواعده اقرب لاحلامي و امالي.. 
انا شخصيا شايفة كده. ممكن اطلع غلط.. جايز.. بس لحد ما اشوف اني  غلط 
فهو ده اختياري. دماغي و عيوني و وداني و قلبي دايما مفتوحين لك قول كل الي نفسك فيه بس لو سمحت لا تجبرني و لا تقلل من احترامك في كلامك و طريقته ﻷني وقتها هتأسفلك اني لا هسمعك ولا هشوفك لحد ما كلامك و طريقته يبقا فيهم احترام ليا و لإختلافي.
هي دي اسباب عدم ثورتي السياسية انك انت نفسك كشعب مش عايز تغيير و انا مش هجبرك. مش هغير اي حاجة الا برغبتك و ايدك في ايدي.

انا شخص لا اتعاطى المسكنات بدل العلاج و طموحي و أحلامي ملهاش سقف فارجوك متخنقنيش معاك في انفاقكالمظلمة المسدودة ،  اتركني امضي في طريقي في صمت بلا اي اتهامات.

مش معنى اني قررت استنى و اني لازم اتقبل و اتعايش، ده اني لازم انضم للاغلبية في رأيهم او اني الغي رأيي او اكممه. مش معنى كده اني ابطل اكون ايجابية ولا ابطل اسعى لتحقيق حلمي او انشر فكري. الفكرة بس انه يكون بلا اجبار للاخر. اني احترمه زي ما بطالبه باحترامي.
في طرق كتير للثورة كأسلوب حياة. البدء بالنفس من طريقة العمل و تعامل مع الآخرين. الامانة و الاحترام و التفاني و التطوير. من مطالبة بحق بكل الوسائل القانونية و الإجرائية. اني لا اطنش ولا اسكت عن حقي. اني مبقاش بلطجي ولا مرتشي و لا راشي. اني اعلم ولادي و اربيهم على الحق و الحرية و المساواة و المحبة و كل المبادئ اللي بحلم و اؤمن بيها. 
المساهمة الايجابية في المجتمع من مساعدة المحتاج و تنويره بالعلم و ليس كثمن لانه يتبع فكري و ارادتي بل بلا مقابل. مجرد رغبة في مساعدة الاخر على تسديد احتياجه بطرق كريمة. 
اختياري هذا الاسلوب للثورة لا يعني اني ضد اي اسلوب اخر. سواء المظاهرات او رفع الصلوات في المخادع، مرورا بكل ما يمكن فعله في المنتصف. الاسلوب ده ممكن تنفيذه من داخل الحدود او خارجها. فمن اختاروا الرحيل لا تنسحب منهم حقوقهم في التعبير او المشاركة بمجرد مغادرتهم للحدود.
@marmaritaaa

Saturday, January 2, 2016

My child & God :)

I was thinking  about  my relationship with my bundle of joy that opened my eye on a new perspective of God's love to us "humans" and why he chose the term "his children " in specific :)
In our journey  we would,  even if heartbrokenly, choose to step away from someone no matter how deeply we love them. If they kept on hurting us constantly or making our lives much harder, we would, after a long struggle, decide to leave them. No matter who they are, a friend, a lover, a spouse or even a parent! But almost never a child..
And when I  look on all the struggles and hardship i go through as a mother , it was never a reason to abondon him. All the depression, heartache, sacrifices,sleepless nights, physical, professional, social & emotional hardship i go through, all these major changes in the priorities & lifestyle never succeeded in decreasing my love for him. None of all these could steel even a tiny part of the  joy he brings to my heart.
How watching  him grow chills my heart, how his smile or laugh takes the world away off my shoulders. How seeing him asleep brings all the peace into my heart. How his tiny milestones  became my greatest achievement.
How having to watch him hurt his knee while learning how to walk &run, how I have to give him his first diciplinary actions breaks my heart, yet i have got to deal with it to help him grow in a healthy way to be the best person he can be. تاديبا ادبني الرب و الى الموت لم يسلمني
Only at this point i understood a deeper level and a new perspective regarding God's love for us and why he chose the term  "children" to describe us.
 البنوة
God's love for us is unbreakable and unaffected by our behavior.
God's love for us doesn't go away while being sculptured into our best version through discipline.
God's love for us grows everyday. His heart jumps up out of joy for our laughters as much as it breaks his heart to see us sad even for the silliest reasons.. empathy :)
Thank you God & thank you Bojo for helping me know how much um loved :)