Monday, May 14, 2018

قصة المصاصة و الفالنتاين و الشيكولاتة ثم المصاصة تاني :)


هحكيلكم قصة بدأت من وقت ال Valentine's day او قبله بشهر كمان و مستمرة لحد النهاردة.. 

‏في وظيفة كده، ناس بتبقى لابسة vest فيسفوري بينور متواجدة وقت دخول و خروج المدارس فقط عشان يأمنوا ان الاطفال تعدي الشارع بآمان.
ابني يوم الفالنتاين قرر يدي علبة شيكولاتة على شكل قلب للست اللي بتعدينا عند مدرسته. الست دمعت من الفرحة و حضنته جامد اوي و حضنتني :)
ابني زقطط لما لقاها فرحانة :)

‏الست دي من شهر كده قبل الفالنتاين -يناير مثلا- كانت ادت مصاصة لابني و بنتي فجأة out of no where. فطبعا تاني يوم ابني راح براشوت عايز تاني. و اديتنا اخر ٢ معاها. قعدت اقنع فيه اسبوعين انها مينفعش تدينا كل يوم وهي كانت مرة كده وخلاص.
بسبب المصاصة اللي هي ادتهاله دي -في يناير-  هو بقى بيحبها جدا. عشان كده اداها هي الشيكولاتة في الفالنتاين
‏بسبب المصاصة دي نشأ بينهم علاقة صداقة كده. 
بصرف النظر ان انا لبست في موضوع المصاصة ده مع اولادي! و مش عشان هو بيحب المصاصة، بس عشان المصاصة اصبحت بتمثل له انه متميز و محبوب و متشاف.. 
الاطفال اكثر حساسية و عمق مما نتخيل..

النهاردة في نص مايو.
‏ابني  بقاله اسبوع -غالبا اكتر. اسبوعين تلاتة كده- مدوخني عشان يجيب للست دي مصاصة معينة ذات صفات معينة عشان شافها بتاكلها ف عرف انها بتحبها. 
النهاردة حرفيا لففني على كل المحلات في المنطقة و حلف ماحنا مروحين غير لما نجيبها!  😊

خيرته بين اني اوديه الpark يلعب او ندور على المصاصة. اختار يجيبلها المصاصة :)
و قعد يتنطط من السعادة في المحل عشان اخيرا لقيناها و جابلها كتير ! و جاب لنفسه و لاته كل واحد واحدة بس :)


اوافيكم باخر الاحداث 😁
الحمد لله المصاصة وصلت بالسلامة :) و كان في احضان و قلوب طايرة في الهوا 💓💓

No comments:

Post a Comment