Wednesday, February 14, 2018

قصيت حواجبي بالمقص! 😦 ✂️✂️

‏من بتاع ٢٧ سنة كده كنت بلعب بالمقص بفتحه و اقفله بلا هدف.. صحيت الصبح على صراخ امي و بصة نارية من ابويا و زعيق و تهزيق و حاجة اخر فزع! 
طلعت قصيت حواجبي! طبعا اهلي مصدقوش اني مكنتش قاصدة ولا عارفة اصلا.. و ده لاني عادة كنت بعمل حاجات عجيبة و دايما rebellion بس المرة دي كنت مظلومة
‏المهم.. ده كان في الصيف.. ف اهلي بعد ما ادوني اللي فيه النصيب 🤕😲 قرروا يحتووا الموقف. 
امي نزلت اشترت لي قلم حواجب مخصوص و حاولت يكون نفس درجة لون شعري.. و بقيت ترسم لي حواجبي كل يوم عشان محدش يتريق عليا او بعملي bullying.. و بما انه الصيف فكان في مرحلة ال piscine..
‏اهلي احتاروا بين انهم يعاقبوني اني منزلش الpiscine, او اني انزل و الناس تتريق او تبص لي.. و بين انهم يبقوا اكثر احتواءا.. 
امي نزلت تاني تدور على قلم waterproof و ده من ٢٧ سنة كان حاجة تتدوخ عليها لخد ما تلاقيها.. و امي مكنش عندها عربية.. لف و دوخة في الحر و القرف
‏و الجدير بالذكر ان امي مكنش ليها في الmake up و ان غالبا ده كان باب دخولها عالم ال maquillage 😁و انا فتحت عليها الابواب من مصراعيها 🤣 و بابا برده كان ضد الmaquillage للاطفال.. بس هم الاتنين قرروا يتغاضوا عن الموضوع عشان ثقتي في نفسي و الناس متبهدلنيش نظرات ..
‏الموضوع ده محفور بذاكرتي بحذافيره! محفور ردة فعل اهلي الاولانية 🤕😲😲 
و التانية اللي استمرت كم اسبوع لحد ما ربنا نفخ في حواجبي و طلعت تاني ❤ 
و التفاصيل كلها و ما تعنيه الى اخره.. 
ايوة اللي بيتعمل في الاطفال مبيتنسيش.. الحلو و الوحش..المواقف دي هي اللي انقذت علاقتنا لما كبرت

اللي فكرني، ان في ام النهاردة كانت بتشارك او بتفضفض على اللي ابنها عمله "قص شعره لنفسه" و بهدله و شكله بقى صعب و مش عارفة تعمل ايه..
طبعا انا الى يومنا هذا بقص شعري و بخليه شكله شوارع و اهلي يا حرام كانوا سلموا امرهم لله في امر شعري.. بس انا طلعت على ليفل الوحش و دخلت هلى الحواجب 🤣

No comments:

Post a Comment