Tuesday, June 13, 2017

عن الاعتمادية

من واقع رؤيتي عن الاعتمادية
متعبة جدا للشخص (المعتمد عليه) ﻷنه يستمد قيمته فقط من احتياج الاخرين له و اعتمادهم عليه.. وجوده في محيط او علاقة مع اشخاص مستقلين هو أليم جدا، ﻷنهم باستقلاليتهم و عدم الاعتماد الرهيب عليه بيشعر انه عديم القيمة و غير محبوب و غير مرغوب به في حياتهم
مما قد يسبب له ألم عميق نتيجة الرفض -بحسب وجهة نظره، او
قد يدفعه لمحاولة فرض مجهوداته عليهم و محاولة إقناعهم بلجاجة بمدى احتياجهم له .. محاولات قوية بقوة تشبثه في الحياة.. فاحتياجهم له يمثل قيمته.. سبب وجوده في الحياة..

و كل واحد و سطوته بقا.. تشبثه و سلوكه بحسب امكانياته و سلطته..
و مع الاسف ده بيدفع المستقلين دفعا عنه.. بيهربوا لحريتهم و استقلالهم

و لو حواليه اشخاص غير مستقلة تصبح العلاقة مريحة للاتنين ظاهريا و مؤقتا.. علاقة طفيلية يتغذى فيها طرف على الاخر و لوهلة يعتقد الكل بانهم سعداء لكن مع الوقت بيبدأ الشخص/المعتمد عليه زي اي انسان بطبيعته محدود الطاقة بيتعب و يجيله وقت يتعب من كتر ما الناس معتمدة عليه مهو كمان طاقته محدودة و بيحس انه متاخد فور جرانتد و يبقا نفسه حد يعمل معاه زي ما بيعمل معاهم او يتقدر جدا و ده مبيحصلش طبعا.. احباط و شعور بعدم التقدير متعب جدا.
 و الشخص التاني/المعتمد برده بيتعب من كتر ما هو مبيعرفش يعمل حاجته لنفسه و دايما محتاج لحد و عمره ما بياخد فرصته و مساحته.. دايما مطبوق على نفسه و الحاجة تتعمله بالطريقة اللي التاني/المعتمد عليه عايزها مش بطريقته هو.. ده غير بقى لو المعتمد قرر يتأمر و يوبخ المعتمد عليه عشان يعمله حاجته بطريقته هو.. ليفيل تاني! و ممكن يكون مبيتفهمش تعبه و لو المعتمد عليه قرر يبعد شوية لشحن طاقته او زعلان و صعبان عليه نفسه.. بيعتبره بيتخلى عنه و مقصر معاه!
و ده بيتسبب بوجود توتر بين الطرفين و إلقاءهم الاتهامات على بعض حتى لو داخليا بين كل طرف و نفسه دون التعبير للاخر.
الدايرة دي مبتتكسرش غير لما يحدث وعي لواقع الامر و ادراك كل شخص لمشكلته و اسبابها و ازاي يتغلب عليها ثم العمل على ذلك..
#الصورة_الذاتية
#القيمة_الذاتية
#الاعتمادية #الاستقلال

ميريت نبيل 
كتب ٢٧ ابريل ٢٠١٤

No comments:

Post a Comment