Monday, June 12, 2017

الانكار مش هيفيدك بشيء!

‏الوعي و الارادة نقطة شقلبة في كل الموقف. لحظة ادراكك و لحظة اختيارك -محدش بينكر صعوبته- اللي بتيجي بعد الوعي، هي لحظة فارقة! #دور_الضحية
‏الوعي و الادراك و الارادة اللي بتديله اختيار الرفض و عدم الاستسلام هم اللي بيحولوه من ضحيه، لشريك في الجريمة اللي بتتعمل ضده. #الحياة_اختيار
لما حد بيتحمل مسئولية قراراته بدل من تقمص دور الضحية للابد و لوم الاخرين بدون محاولة مساعدة النفس، ده معناه انك تكن احترام لذاتك! ايوة! يعني بتعامل نفسك كبالغ رشيد.. بتشوف نفسك ك فاعل، مش كائن رخوي مفعول به! 
ايوة ليا دور.. و لو حتى باعلان الرفض.. حتى لو مش هقدر اغير اللي حصل او حتى نتايجه، مجرد الرفض، مجرد عدم الاستسلام، مجرد عدم الانكار، مجرد اعلان استقلالي هم في حد ذاتهم خطوة.. 
الانكار و الاستسلام و الاختباء وراء اعذار ما هي الا اختيار و برده انت المسؤول عنه! شوف يا اخي.. يعني مهما حاولت تنكر يبقى كليشيه "الانكار مش هيفيدك في شيء" هو احد الحقائق اللي بنعيشها :)
#المسئولية #الارادة #الوعي

No comments:

Post a Comment