Friday, May 26, 2017

قصة قصيرة تعيسة

رحت عشت لوحدي و حققت حلم الاستقلال.. بيت لوحدي.. مواعيدي.. ذوقي.. مزاجي.. مودي.. بلا اي تدخل او ازعاج من اي حد.
غرفتي و سريري و ريسبشني و بلاي ستيشني و ساوند سيستمي و اضائتي و حمامي و غرفة كاملة لهدومي عشان اشوفها كلها و انقي بمزاجي..
بقيت مديرة كبيرة قد الدنيا و جبت العربية اللي نفسي فيها و بلبس الماركات الفظيعة..
قوقعتي.. كهفي..
نجحت النجاح المعين في الشعلانة المعينة.. ريموت علاقاتي في ايدي.. بقابل الناس اللي اختارهم بس و في الحدود اللي عايزها بس و في الاوقات اللي على مزاجي بس.. و مبجيش على نفسي ابدا و لا اسمح لحد ابدا يقول لي حاجة مش على مزاجي..
و بليل و في اي وقت تاني برده تقع الابرة جوة نفسي اسمع صوتها بيرن بصدى الصوت في فراغ و برودة روحي..
قصة قصيرة تعيسة...

No comments:

Post a Comment