Sunday, October 9, 2016

الفرق رهيب!




فرق رهيب بين الشخص اللي بيقبل كل الناس ﻷنه بيحب كل الناس حتى لما بيكون شايف اختلافهم او تصرفاتهم الغلط ﻷنه بيقبل و بيحب كل الناس. بيعرف يفصل بين الشخص و التصرف، و بين الشخص اللي بيقبل كل الناس ﻷن معاييره منخفضة او مشوهة او لأن قدرته على التمييز بين الصح و الغلط ضعيفة او منعدمة. 
فرق رهيب بين انك تكون بتصاحب الناس عشان عندك محبة للكل و بين انك ماشي بمبدأ اللي متحتجش النهاردة لوشه بكره تحتاج ل -لمؤاخذة- قفاه ، بتاع مصلحتك وبس. لما يكون سبب قبولك -الظاهري- للأخر هو المصلحة و بين اما يكون السبب الحقيقي هو المحبة و الانسانية بدون مصالح. الفرق بين المحبة الحقيقية و المصلحة هو نفس الفرق اليي بين المحبة و الواجب.
الفرق بيبان لما الشخص الاخر يعمل تصرف مرفوض جدا من وجهة نظرك انت.. بيبان ساعتها من رد فعلك - حتى لو الداخلي- انت قابل الشخص رغم استياءك من الخطأ- اللي مش بتنكر حدوثه-  ولا بترفض الشخص كله على بعضه مش الخطأ فقط. ولا قابل الشخص و التصرف؟ و ليه اخترت رد الفعل ده..
رد فعلك انك مثلا بتقطع مع الشخص ولا بتحط حدود بينكم ولا عادي ولا كأن حصل حاجة..
يعني ممكن احبك و اقبلك و نحتفظ بصداقتنا بعد وضع بعض الحدود زي مثلا اني مقربكش اوي من اولادي. مش عشان انا منافق او حبي مزيف او مغرور، لكن عشان حبي و مسئوليتي نحو اسرتي اكبر بكتير. و عشان بحترم مبادئي. بحترم حريتك و اختياراتك بس ده مش معناه خالص اني اعتنق افكارك و اختياراتك دي و اعيش بيها. احترامي و قبولي ليك مينفعش يكون تمنهم مبادئي.
برده في فرق رهيب بين صاحب المبدأ الي مبيغيرهوش مهما كان مين الطرف التاني و بين اللي بيتغير 180 درجة بحسب تغيير الفاعل و المفعول به. او حسب مصلحته. في ناس ماشية بمبدأ حبيبك تبلعله الزلط و ضرب الحبيب زي اكل الزبيب لمجرد ان فاعل الخطأ جي على هواهم. و ممكن يبقا رد فعلك هو رفض العدل و الحق لان المظلوم مش على هواك! و في قلة قليلة ثابتة على مبدأها. علاقتها بالفاعل و المفعول به مش بتأثر على رد الفعل و الموقف اللي بيتاخد من الاحداث. طبعا الموضوع مش بالورقة و القلم. سبق معرفتك بالشخص له تقله، عشان انت اختبرت الشخص و عارف ان كلنا بنغلط. بتعرف تفرق لما يكون ده اسلوب حياة ولا استثناء حتى لو اتكرر احيانا.
قرون الاستشعار بتاعة التمييز ده بتزداد حساسيتها مع زيادة الخبرة و المسئولية.. بنتعرف على نفسنا من مواقفنا. بنتعلم من كم التغييرات اللي بتحصل حوالينا.. بنبني خبرة و الخبرة دي بتدينا حكمة في التفكير و التصرف.. بتدينا نضج و عدل و ثقة للثبات على المبدأ.
كلنا بنعمل كده بس بنسب متفاوتة و في ناس بتاخد وقت اكتر من ناس تانية.و في ناس بتعند و تكابرعشان متقولش انها كانت غلطانة او عشان موقفهم ده ممكن يتطلب تغيير و تضحيات في حياتهم. المهم اكون واضح مع نفسي و فاهم دوافعي و اهدافي و اولوياتي. اني اختار افكاري و اختار برده اصحابي لأنهم بيأثروا عليا.


 و الأهم في ده كله اني مكنش بضحك على نفسي.
24 سبتمبر 2016 
@marmaritaaa 

Wednesday, October 5, 2016

برة الصندوق . فوبيا الاختلاف


زمان كنت بغضب من الناس اللي بتطرح فكر مختلف او بمعنى اصح ضد معتقداتي.. خصوصا فيما يتعلق بالايمان و الله و الاساسيات و المسلمات.. 
يعني فاكرة وقت فيلم The DaVinci code غضبت جدا من Tom Hanks و ازاي يعمل فيلم زي ده. و ايه الفكر اللي بيروج له! هيودي الناس في داهية. و ايه التأليف و الهرطقة و و و. .. كنت لسة صغيرة يدوب في ثانوي او جامعة..
 عدت خبرات سنين و عرفت يعني ايه قبول اخر و الاهم يعني ايه ايماني اقوى من اي فكر مضاد. اتعلمت انه بالعكس! الفكر المختلف المضاد ده ممكن يبقا حافز لتحويل ايماني من موروثات و مجرد كلام, يساعدوني اخليه ايمان حقيقي ثابت على صخر ميتهزش بالرياح. عرفت ان الفيلم ده كان حاجة ايجابية بالنسبة لي. خلاني اتعمق و ادور على الحقيقة و خلاني اعرف ان غضبي ده ما هو الا خوف. ايوة خوف من ان جهلي و ضعف ايماني يتكشف و يتعرى والاقي نفسي تايهة.. خايفة اطلع غلط.. خايفة من مجهود البحث عن الحقيقة. خايفة ان ايماني يطلع فشنك.. اكتشف ان المواجهات دي دلوقت احسن بكتير من اني اكتشفها بعدين.. الخسارة دلوقت مجرد تعب و اكيد تتعوض.. لكن بعدين؟ جايز جدا يبقا too late و خلاص زمن التعويض يكون انتهى..
ارجع لورا كم خطوة و ادور على الحقيقية بحياد و اوصل لحقيقة ثابتة زي الصخر اريح على المدى البعيد و اضمن بكتير من اني اعيش في قصر في فقاعة على الرمل. عايش طول عمري خايف لا تجيي موجة عالية ولا شوية رياح يفرقعوا الفقاعة و يردموا القصر و يساووه بالارض.. 
اتعلمت برده ان جايز جدا Tom Hanks يكون كان ده هدفه.. اني اختبر ايماني.. يمكن مكنش قصده يهاجم على قد ما قصده يساعدني بس بطريقة برة الصندوق. فعرفت ان في ناس بنقابلها بتزقنا و تفتح في علب مش بغرض الغتاتة ولا انها توقعك ولا اي حاجة وحشة, بالعكس بيبقوا عايزينك تؤمن بنفس اللي انت بتقول انك مآمن بيه بس تؤمن بيه بجد.. طريقة بتوجع شوية ايوة.. غير مريحة اينعم.. غير معتادة و خارج الصندوق.. جدا. لكن نتيجتها بيت على الصخر بدل قصر رملة شوية هوا يقضوا عليه.
و برده اتعلمت ان مهما كانت نية و دوافع اللي قدامي, ممكن لسة اتحكم في كيفية رؤيتي و استخدامي للموقف. يعني ممكن يكون فعلا كان بيهاجم, بس انا اخترت كيفية تعاملي مع الهجوم ده. بحثت و قريت و وصلت لحقيقة عن ايقان. كل ده بعد ما حطيت غضبي على جنب و واجهت مخاوفي.
متخفش من اللي بيسألك اسئلة صعبة.. خاف من اللي بيحفظك اجابة منغير ماتكون فعلا فاهمها و مصدقها.. متثقش في حد بيقولك لا تجادل ولا تناقش.. متثقش في حد بيقولك هو كده و لازم تبطل اسئلة و نخورة و بحث.. متمشيش ورا حد بيقولك ان الشك عمره ما هيوصلك لليقين.. ايوة مش كل شك بيؤدي ليقين بس في شك كتير بينقذ ايمان و يوصل ليقين.. و خليك متاكد ان لو هدفك هو الوصول للحقيقة فشكك هيوصلك ليها. خليك مستعد ان شكل الحقيقة و مضمونها ممكن يكون مختلف عن توقعاتك. فلو انت بتدور على الحقيقة خليك متفتح و محايد.
متخفش تقلع رداء الماضي و المجتمع اللي مش مقاسك ولا مريحك.. دور على توب جديد تلاقي فيه نفسك و راحتك.. قلبك و عقلك يقولولك هو ده بتاعك.. مقاسك ولايق عليك!
ربنا مخلقناش كلنا بعقل عشان كم واحد بس اللي يفكروا و يقرروا. اسأل و دور على نصيحة و رأي و رأي أخر . اسمع للي من نفس فكرك و اسمع لناس مختلفة. المختلفين هم اللي هيفتحوا الباب على مصراعيه لمداركك و عقلك. شباك و باب على عالم جديد كله حاجات تتعلمها.. دول اكتر ناس ممكن تتعلم منهم كل ما هو جديد عن عالمك الضيق.. اما الناس اللي من نفس فكرك فبرده هيساعدوك هيوصلوك لعمق تاني في نفس مكانك لكن المختلف انهم هيوصلوك لاعماق و كنوز جديدة في ارضك مكنتش تعرف عنها حاجة. هيوروك درجات جديدة للالوان اللي كبرت عليها. G
فتح عقلك و قلبك و عينيك و ودانك.. متخافش من الجديد. ايوه متعب ايوه مجهود زيادة بس يستاهل. يستاهل جدا!!
@marmaritaaa