Thursday, September 24, 2015

Midnight thoughts about the definition of a "Mom"


May 24, 2014

    A mom is a creature classified as a human being, she also was once known as a woman.. 
anyway...
a mom is a creature who develops the ability of seeing in the dark,
hearing every tiny sound -while asleep and
can sensor any movement that happens in the house -also while asleep.
Ah, and she can survive for 9 months -so far- without a single full or half night sleep..
She has the ability to get in touch with her instincts so she can figure out exactly what she should do now despite what everyone else is telling her,
she can know what is right for her baby who made her honored with the title mom (we will later add the definition of "baby" to the midnight thoughts dictionary)
If she ever disappears look for her inside the closet or on the bathroom floor, she is probably crying because she feels guilty
most of the time she feels that she is messing up her children and she can't forgive herself for that... a sincere hug and a cup of ice cream might help at this point as ice cream is known as the cure that help devastated moms to digest the following truth: that as long as she is doing her best, hopefully everything will be OK.
if there is no ice cream... an extra sincere hug and encouraging words will do fine then  "you are doing great, the kids are lucky to have you as their mom..etc" and she will soon get out of her hiding so full of herself pretending that she knows exactly what she is doing!
NB. 1- The research couldn't yet discover all her abilities.. research still on!
NB. 2- You must keep ice cream reserve always in the fridge, just in case!


Hey Moms out there you are doing great! your children can't need anything more than the love you shower them with :) some readings will surely help ;)
Cheers!
@marmaritaaa

Sunday, September 20, 2015

نفسي يجيلي جواب بخط الايد



http://masreiat.com/scheherazade/2015/09/22/23738

نفسي يجيلي جواب مكتوب بخط الإيد، مش ايميل. حد يقعد برواقة عشان يكتب لي مخصوص، يسأل عليا بجد و يحكي لي حاجات مفرحة و كئيبة نفسه يشاركها معايا. حد تعب و نزل إشترى دمغة و دور على صندوق بريد. حد استنى بفارغ الصبر ردي عليه -برده بجواب بخط الايد.


عندي حنين لايام الطفولة لما كان عم عبد الملاك يقولي  "جالك جواب" كانت فرحة الدنيا كلها و احساسي اني شخص مهم جدا... نفس الاحساس لما كان جرس تليفون البيت يرن و نطلع نجري كلنا عليه و نستنا نعرف مين المهم و سعيد الحظ اللي جاله تليفون :) نفس الاحساس لما اونكل شوقي كان يبعت لبابا جواب فيه كم سطر بيكلمني فيهم و يطلب من بابا يقراهم لي عشان وحشته و نفسه يقولي كلمتين ليا انا مخصوص.. و لما يجي بابا يرد عليه يناديني عشان اكتب له انا كمان اللي نفسي فيه.. ولا جوابات الاصحاب اللي هاجروا و اللي سافروا.. ولا حتى ورقة صباح الخير اللي صحابي في الشغل بيسيبوهالي على المكتب عشان اجي الصبح الاقيها.. ولا ال notes اللي ابويا كان بيسيبهالي الصبح عشان صعبت عليه يصحيني بدري "صباح الخير يا مرمر" مرمر دي عمره مقالهالي غير في الجوابات :)


نفسي يجيلي جواب من دول!


ليه محدش عنده وقت يجيب ورقة و قلم و يبتدي يكتب بخط حلو؟ و لما الحماسة تاخده ينسى موضوع الخط الحلو ده و يتقلب نبش فراخ عشان ايده مش ملاحقة كمية الكلام اللي نفسه يقوله، كلام طالع من القلب  للورقة عدل منغير تكليف ولا حسابات، مفيهوش "ديليت".. و اعد انا افك الطلاسم دي بالساعات  بس على قلبي زي العسل و على وشي ابتسامة بلهاء بس حقيقية كأني طفل متحمس يفك ورق الهدية . و اشيل الجواب في الصندوق اياه اللي بشيل فيه ذكرياتي الغالية. ماهو اصل ان يجيلك جواب بقا شيء مثير للدهشة و لرقص القلب و بهجته.


نفسي ابعت لناس كتير جوابات كتبتها من سنين و قاعدين بيدفوا بعض في الصندوق اياه  لحد ما اعرف لأصحابهم عناوين.. حكيالهم فيها عن حاجات كتير و سألاهم فيها عن حاجات اكتر نفسي اعرفها من خط ايديهم مش بس من الكلام. هو الايميل بيبان فيه الحماسة؟ تقدر تحط عليه بارفان؟ تطبعي فيه بوسة بالروج؟ بيبان فيه حيرتك ولا لغبطتك من كم الكلمات المشطوبة (اللي هحاول اقراها)؟ ينفع تحط في أيميل خصلة من شعرك زي اللي طنط  "م"  كانت بتحوطها لاونكل "م" ايام ما كانوا مخطوبين؟ لو بكيت و انت بتكتب بيبان في الايميل زي ما الدموع بتعلم في الورقة؟! كلمني عن احساس الونس و الصحبة اللي بتحسه لما تمسك جواب مكتوب لك من ايد الحبيب الغايب، مبتحسش كأنك خدته بالحضن؟ و تحط الجواب في محفظتك و كأنك واخد الشخص معاك في كل مكان سند و ونس من ريحته.. 
الجوابات فيها شيء من التقارب كل التكنولوجيا بكل صورها و فيديوهاتها مش بتقدر توصله.. في الاخر انت عارف ان دي حاجة virtual و digital مفيش في إيدك حاجة منه ولا فيها حتة من روحه..
على قد التكنولوجيا ما بتقرب البعيد بس برده بتبعد القريب.. بتبعد الروح.. مبقيناش نستخدمها اضطرار لحد ما سحبت كل الدفا و الحميمية من حياتنا..



جواب لله. من كتب جواب بيداه التقاه!
@marmaritaaa


Wait a minute mr postman. Plz mr Postman, look & see if there is a letter in your bag for me.

Saturday, September 19, 2015

لذلك سأنسحب

ما يؤلمني منك ليس وضعك الحالي..
ما يؤلمني و دفعني لقرار الانسحاب رغم محبتي هو اصرارك على ابقاء الوضع كما هو عليه بل و التمادي فيه بلا اي تفكير ناضج..
سوف انسحب بسبب ايماني بحريتك في الاختيار و لاحترامي لاختيارك.
سوف انسحب احتراما لشخصي.. ﻹقتناء نفسي.
سوف انسحب حتى تسود المحبة على الألم
سأنسحب تخليدا للذكريات الجميلة قبل تحولها لذكريات مريرة مهينة..
سوف انسحب لحريتك و لسلامي..
@marmaritaaa

Thursday, September 17, 2015

الصمت به سم قاتل..


من أهم الأشياء التي تساعد العلاقات على الحياة و الصمود هي الحوار.

إنكار وجود المشاكل أو السكوت عليها  أو "كبر دماغك و قول كلمتين حلوين عشان الدنيا تمشي" حتى تنتهي عاصفة الخلاف يؤدون الى موت العلاقة و ليس مساندتها. فالإنكار و السكوت و تمرير كل المواقف بلا اي وقفة و حوار بهم سم قاتل.

دور الحوار مثل دور المشرط، فإما استخدامه كما الجراح الماهر لمساعدة الشخص على الشفاء و الحياة او يستخدم بعدم وعي فيصيب بجرح غائر يؤدي لنزيف!

فأنا مع أهمية إختيار توقيت مناسب، الإنتظار حتى يهدأ الموقف أو حتى نتمالك أعصابنا و ننصت لأنفسنا و تفهم حقيقة ما أغضبنا او ضايقنا ،لحين تسمح الظروف و يتوافر جو هادئ يتيح مناقشة طويلة صريحة مغلفة و مملوءة بالمحبة  و الأمان  يسمحان بالإفصاح عما بدواخلنا من ضيق او غضب او إعتراض دون خوف و دون رغبة في الانتقام بل مدفوعين بالمحبة و الرغبة في تقوية العلاقة و تحسينها للأفضل. 

و لذلك فأنا ضد إلغاء الحوار او تأجيله ﻷجل غير مسمى.. فلا نستطيع الإدعاء بأن السكوت هو سبيل نجاح العلاقة ، فلا مجال لعلاقة صحية سوى من خلال حوار بناء إيجابي صريح يضغط على الخراج  و يفتحه حتى يطهره من كل ما فيه. قد يتسبب في التهاب مؤقت لكنه هو اول خطوة للشفاء. فلا يتم التغيير لجرح و مساعدته على الشفاء الا من خلال تنظيفه و تطهيره والا تسببنا في لتقرحات قد تؤدي الى غرغرينة او بتر!

أهمية الحوار في اي علاقة كأهمية المياة و الهواء للجسم، فلا حياة بدونه بل يكون الموت هو النتيجة الوحيدة، حتى لو موت هادي و بطيء الا انه لا سبيل لعلاقة بلا حوار بناء إيجابي الا الموت. و كم من العلاقات التي اصابها العطب بسبب الانقطاع عن الحوار و تفاديه او الهروب منه..
@marmaritaaa

Wednesday, September 9, 2015

Beautiful mind, beautiful love.

Not everyone is able to love unconditionally, to see his beloved's flaws and not force him to change.
Few are able to love you as much as you need so you can become a better version of yourself. Keep on staying by you side offering all the support you need seeking your own well being -not their comfort- without "forcing" you to improve, instead "encouraging" you.
But on the other hand, not everyone accepts this kind of healing love. Some people just refuse it, either because their ego does not allow them to admit that they have flaws, or because they do not allow themselves to believe that they deserve this beautiful love. 
So they just refuse it.
Some people did not teach themselves how to be as simple as little children and accept love as is, or accept help when needed.
That's why I admire The Beautiful Mind story.
Alicia loved him unconditionally, she offered beyond logic or human capacities. What she did is too clear for me to talk about, everyone knows that what she did is beyond everyone's dreams..
But I believe he had an important role, otherwise the everlasting story would not exist. it would have simply died at a stage as a lot of other sad forgotten stories.
He didn't deny that there is something wrong, he admitted it to himslef, was courageous enough to declare it to others (Nash: She never gets old! Marcee can't be real; she never gets old! )
He accepted her healing love, he finally asked & accepted help & begged her to stay for support. She loved him unconditionally seeking his best being but without trying to change him or his uniqueness.
She is a real hero, and him too because not everyone can accept this kind of stormic helpful love or offer it :)
 @marmaritaaa
Alicia: I'm sorry, just give me a moment to redefine my girlish notions of romance.
Nash: What truly is logic? Who decides reason? My quest has taken me to the physical, the metaphysical, the delusional, and back. I have made the most important discovery of my career - the most important discovery of my life. It is only in the mysterious equations of love that any logic or reasons can be found. I am only here tonight because of you You are the only reason I am. You are all my reasons. Thank you.


Nash: They are my past. Everyone is haunted by their past.
I've gotten used to ignoring them and I think, as a result, they've kind of given up on me. I think that's what it's like with all our dreams and our nightmares, Martin, we've got to keep feeding them for them to stay alive.


 

Wednesday, September 2, 2015

تراجيديا الحياة

http://masreiat.com/scheherazade/2015/09/01/22454




سقراط قال ان الحياة فيها نوعين من التراجيديا إما ألا يتحقق ما يشتهيه قلبك، او ان يتحقق!
النوع الاول مفهوم و معروف، النوع التاني هو الغريب شوية، ليه ازعل لما اللي نفسي فيه يتحقق؟!
يمكن لأننا احياناً بنسعى جدا و نجتهد لتحقيق أشياء لمجرد ان كل اللي حوالينا نفسه فيها او لاننا "فاكرين" إن نفسنا فيها، لكن مش عشان احنا عايزينها. أو عشان بنبقا مش فاهمين نفسنا كويس و بالتالي مش عارفين ايه اشتياقات قلوبنا و هدفنا من الحياة، فلما تتحقق الاحلام الزائفة دي نلاقي رد فعلنا إحباط او صدمة او حزن و مرارة، لكن مش احساس حد حلمه اتحقق ابدا!!
زي حلم كليات القمة، الجواز، الخلفة، الترقية، وظيفة معينة، الهجرة أو عدمها، سفرية، عربية جديدة، شقة، لبس، خروجة، تجربة معينة...الخ. الليستة طويلة و مليانة.
قمة العبث لما تحقق نجاح ساحق في حاجة انت مش شغوف بيها. تحس فجأة انك اجتهدت اوي تتسلق جبل و فوق الجبل ملقتش غير تراب و منظر كئيب و موحش. تشعر بعبثية المجهود الشاق و الوقت اللي ضيعته..
ارجع افتكر و انت صغير وحر -قبل ما تبقا ضحية ضغوطات المجتمع- كان نفسك تكون ايه و ايه شكل حياتك لما تكبر؟
من 8 سنين رجعت فيوم من الشغل و سألت أمي "هو انا كنت بقول لكم نفسي اطلع ايه لما اكبر؟" قالت لي :"مش فاكرة، بس فاكرة انك كنتي بتكتبي كتير و مرة مدرسة شافت موضوع كتبتيه و نشرته في مجلة المدرسة، و كنتي بتحبي الكورال و العزف.."
تنحت من رد أمي لان شغلي ابعد ما يكون عن ده! و ساعتها قررت أسأل اصحابي كان نفسهم يطلعوا ايه لما يكبروا، حد كان نفسه يطلع عازف في فرقة و حد كان نفسه يبقا بيسافر في كل الدنيا، و حد كان نفسه يطلع رسام، و حد كان نفسه يطبخ، و حد مبرمج ، و حد دكتور، و حد راقصة باليه، و حد بطلة كمال اجسام، و حد مخرجة، و حد محامي جنائي وحقوق انسان، و حد باحثة مايكروبايولوجي، و حد محاسب و واحد مراكبي.. إلخ
مش محتاجة اقول ان يدوب كم واحد يتعدوا على الصوابع اللي نفذوا اللي كان نفسهم فيه و لو حتى على سبيل الهواية او العمل الاضافي لأن "اكل العيش مر" و لازم نشتغل حاجات معينة كعمل اساسي لان اللي احنا بنحبه مبيأكلش عيش حاف او ﻷن المجتمع ينظر بإحتقار للوظائف دي..
كل شخص فينا متفرد في طباعه و احلامه و مزاجه.  مش مطلوب ولا طبيعي اصلا اننا نكون نسخ مملة و دلعة من بعض. و مش المفروض تكون لنا نفس الاحلام و الطموحات بل و كمان طريقة واحدة للوصول، ده كده اصبح سباق سخيف بلا معنى! و الحياة ولا هي سباق ولا هي منافسة مع حد. الموضوع ابسط من كده بكتير و برده اصعب من كده بكتير، لأنه بينك و بين نفسك و بس! و لو انت من محبي المنافسة خليها منافسة ما بين نفسك دلوقت كما هي و بين نفسك اللي "انت" بتمنى تكونها.
قبل ما تجري اوي ورا حاجة و تتعب فيها للدرجة دي اتأكد انك عايزها. اتعرف على نفسك و شغفك الحقيقي، كل شوية في مشوارك اقف خد نفس و اتأكد ان ده اللي عايز توصله، لو متأكد كمل. لو اكتشفت انه ﻷ، إلحق نفسك، غير مسارك و ارجع تاني و متأخرش سعيك و وفٌر مجهودك للي انت بجد عايزه.
عادي يعني انك تشتغل شغلانة مختلفة اوإنك متتجوزيش او تتجوزوا و متخلفوش او يبقا ليكم اسلوب حياة مختلف عن المجتمع اللي حواليكم. اتحرروا من القوالب و استمتعوا بالتفرد!
الحياة ملهاش معنى لو شكلها براق و ناجح للاخرين بينما حزينة او ملهاش طعم بالنسبة لك.
متضيعش اكتر من كده من عمرك عبثاً في تحقيق احلام غيرك، او الاحلام الجاهزة المعلبة في قوالب المجتمع، احلم حلمك انت و عيش حياتك انت زي ما "انت" تتمناها و ترسمها لنفسك و استمتع بتفردك
@marmaritaaa



 " life contains two tragedies.  One is not to get your heart's #desire,  the other is to get it!" -Socrates