Friday, July 17, 2015

مغناطيسية الألم

ضمن حوار دار عن إدمان المخدرات قال لي صديق عزيز : " اؤمن الآن أن إدراك الألم يتطلب إنساناً عبر في ألم و ربما مازال يعبر..لا يهم أن أكون عبرت نفس نوع الألم..المهم ان اكون ممن يجوزوا ألما..
لهذا تستطيعي التكلم عن الإدمان حتى لو لم تكوني مدمنة "
و الجملة استوقفتني لانها حقيقية..
هناك شيء مغناطيسي في الألم.  فينجذب مجاهدي و مصارعي الألم لبعضهم،  يستطيعون معرفة الروح التي تصارع الألم مثلهم دون وجود اي تبادل معلومات واضحة او الافصاح عن خصوصيات، رغم ذلك يحدث بينهم نوع ما من الالتقاء و التواصل..
 فالمدمن مثله مثل غيره الغير مدمن -بالمعنى المتداول- هو متألم. بحث عن راحة و لم يجدها. جائع و لم يجد طعام سوى ما ألقى في القمامة، فأكله و امتلكه المرض و ملأته المهانة. 
اولسنا جميعا مدمنين؟ أليس لجميعنا تلك العادة أو المشاعر أو العلاقة التي تتحكم هي فينا و افقدتنا التحكم فيها بل و في أنفسنا.. ألم نشعر بالعجز و المهانة و الضياع.. السنا جميعا جائزي ألم؟
نعم هناك من ينكر و يهرب من تلك الحقيقة و هناك من يدركها و هناك من يواجهها و يجتازها بوعي و بالاحتماء في ستر العلي و باللجوء الى حصونه.. بإختلاف اختياراتنا لطرق تعاطينا مع الألم، ففي النهاية  ألسنا جميعا ذائقي ألم؟ 
#الارادة #المواجهة
#الدعم #الألم 
#تحت_السيطرة
@marmaritaaa

Thank you Michael Samir for the sharings & fruitful inspiring conversations :)

No comments:

Post a Comment